منتدى للدعوة الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كاميليا و الراعي, بقلم : إكرام لمعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور وديع احمد
Admin


عدد المساهمات : 323
نقاط : 20399
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: كاميليا و الراعي, بقلم : إكرام لمعي    الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 6:18 am

كاميليا و الراعي
***********
بقلم : إكرام لمعي , أستاذ مقارنة الأديان . جريدة الشروق , في : 5/ 8 / 2010 ص. 11 .
= كاميليا فتاة مصرية تعيش في صعيد مصر , متدينة , تربت في الكنيسة على الخضوع و الخدمة , تقوم بجميع الطقوس المطلوبة منها من صوم و صلوات و إعترافات ...الخ .
= و مشكلة كاميليا هي مشكلة جيل بأكمله , و هي الانفتاح على العالم من خلال الشبكة العنكبوتية و الفضائيات .
= لقد رأت أن الحرية للجميع , و أن العبادة لا تتعارض مع التعبير عن الذات و تحقيق الكيان , و أن رفض الأوامر التي تأتي من الرئاسة لا يتعارض مع الإيمان .
= و لكن المجتمع المنغلق , و الجو الديني الخانق , المبني على المظهر أكثر من الجوهر , يؤكد لهم أن البحث عن الحرية و مناقشة الكبار و محاولة طلب الإقناع من الذين يقمعونهم , هو تمرد على الله ذاته و على السيد المسيح و على الإيمان , و أن كل هذا يؤدي إلى الهلاك في النهاية .
= هكذا عاشت كاميليا و جيلها , بضمير مثقل : هل الإيمان ضد الحرية و الحرية ضد الإيمان ؟ هل الإيمان ضد المنطق ؟ هل الإيمان ضد التعبير عن النفس ؟
= إن المجتمع الذي تعيش فيه كاميليا , و المصادر التي تستقي منها معلوماتها الدينية يقولون : نعم .فالأب و الكنيسة يؤيدون أن أي تمرد ولو بالفكر – هو خطيئة لا يمكن لله أن يغفرها (!) هكذا عاشت كاميليا الكبت الحقيقي .
= و هكذا صارت كاميليا مرشحة و مؤهلة أن تكون زوجة كاهن .
= و لأن الخدمة الدينية صارت من أكثر الأعمال ربحاً , منذ أن انفتحت الكنيسة المصرية على العالم الخارجي , و اكتشفت طريق الثراء الكبير الذي يعيش فيه رجال الدين في الخارج , الذين يعيشون في القصور الضخمة , و يرتدون الملابس الفخمة , و يعيشون حياة التنعم و الرفاهية , بين الخدم و الحشم ,, و البعض منهم يمتلك الطائرات , و يلبسون الصلبان الضخمة من الذهب الخالص المرصع بالماس و المجوهرات .
=و هكذا أصبحت الخدمة الدينية من أكثر المهن ربحاً , و بالتالي سعى الكثيرون إليها , دون قناعة حقيقية , طلابً الربح السريع .
= و ازداد الإقبال على كليات اللاهوت في الثلاثين سنة الماضية ( عصر البطريرك شنودة الثالث ) .
= و أصبح الراعي ( رجل الدين المسيحي ) يعيش ازدواجاً في الشخصية , فهو أمام رعيته يصلي و يتقمص شخصية الزاهد المحب المتواضع , و عندما يجلس الرعاة مع بعضهم يتحدثون عن الأموال و شراء السيارات و الأراضي .
= حتى صارت بعض الفتيات تتطلع للغنى و السلطة بالزواج من الكهنة , و أصبح الرعاة يتطلعون إلى الزواج من الفتيات المثقفات الثريات من العائلات الأصيلة .
= و بعد الارتباط تصطدم الفتاة بأن الراعي الهاديء المتواضع الطيب هو شخص مكبوت , يخرج عنفه و بخله و قسوته و عناده في المنزل .
= و هنا كانت الطامة الكبرى لهؤلاء الفتيات المخدوعات .
= وما فعلته كاميليا تود معظم زوجات الكهنة أن يعملنه . إلا أن القوة الضاغطة من مؤسسة الكنيسة و المجتمع المنغلق تجعل هؤلاء الزوجات يتحملن مالا يتحمله البشر .
= و رغم فرحة كاميليا المدرسة بالأموال المتدفقة عليها , إلا أن كل أموال الدنيا لا تساوي حريتها . فقامت بسحب الأموال من البنك , و تركتها ( لزوجها الكاهن ) لينعم بها , ( و هربت ) لأن حريتها تساوي الكثير .
= إن هروب كاميليا من زوجها الكاهن صرخة حرية تتمنى أن تفعلها الكثيرات .
= و الآن : ما هو الموقف من قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين ؟
- ماذا ستفعل الدولة ؟
- و ماذا سيفعل البطريرك ؟
= و على الدولة أن تجيب :
- هل نحن نعيش في دولة مدنية أم دينية ؟
- فإن كانت الدولة مدنية فلنضع الأمور في نصابها بقوانين و دساتيرمدنية يخضع لها الجميع , وتحفظ السلام الاجتماعي و النظام العام .
- و إن كانت دولة دينية فليًترَك الأمر على ما هو عليه .

و أنا أضيف هذا التعليق من عندي :
-- إن كانت الدولة مدنية يحكمها الدستور و ليس البطريرك , فلا يجوز إعادة من تسلم إلى النصارى , فتلك حريتها الشخصية , بالتالي يجب إعادة تحرير كل إمرأة أو بنت كانت مسيحية وأسلمت و تم تسليمها إلى النصارى , ومعاقبة من قاموا بتعذيبهن و قتل من قام بقتل أي منهن .
-- و إن كانت الدولة دينية فلنطبق الشريعة الإسلامية , و لنطلب تسليمنا كل من إرتد عن الاسلام لإستتابتة ومحاسبته بحسب الشريعة الإسلامية , و أيضاًً لا يجوز تسليم أي إمرأة أسلمت للنصارى بنص القراًن الكريم . و من خالف القراّن متعمداً فحسابه عند ربه عسير , يوم لا ينفع سلطان أو مال أو أهل .
سبحان ربك رب العزة عما يصفون , و سلام على المرسلين , و الحمد لله رب العالمين .
:twisted: :evil:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-wadee3.alafdal.net
 
كاميليا و الراعي, بقلم : إكرام لمعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور وديع أحمد :: قصص-
انتقل الى: