منتدى للدعوة الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عيد الشعانين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور وديع احمد
Admin


عدد المساهمات : 323
نقاط : 19986
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: عيد الشعانين   السبت أبريل 23, 2011 4:53 pm

الشعانين
******
احتفل المسيحيون الأرثوذكس في مصر منذ اسبوعين بيوم ( أحد التناصير ) أو عيد التنصير , و فيه يتم تنصير كل منضم جديد للطائفة الأرثوذكسية .
و حتى بداية القرن العشرين كان يتم تعميد الكبار فقط ليعلنوا ايمانهم , بعد فترة اختبار دينية لا تقل عن ستة أشهر .
و اسمه ( التنصير ) لأن إسمهم الحقيقي ( النصارى ) كما جاء في كتابهم ( أعمال الرسل ) و ( الدسقولية )و لكنهم لا يحبون هذا الإسم لأنه جاء في القراّن الكريم , و لأن القراّن هو كتاب الله حقاً فلا يقول إلا صدقاً , و بالرغم من كراهيتهم لإسم ( النصارى ) فما زال هذا اليوم ( أحد التنصير ) شاهداً لهم على صدق القراّن و أنه كتاب معجز لأنه كتاب الله حقاً .
و بعد التنصير ( التعميد ) يقوم الكاهن برشم ( دهن ) المتنصر بزيت مقدس , اسمه ( الميرون ) يحتوي على ( الروح القدس ) ربهم , 36 رشمة , على الفتحات و المفاصل و الأعضاء , ليمنع دخول الشيطان فيها .
و لحرج الموقف من تنصير الكبار فقط و رشمهم و هم عرايا تماماً , ابتدعوا تنصير المواليد , على ايمان أبائهم , وهو ما تقوم به الكنيسة الأرثوذكسية فقط .وما زال كل من يتنصر كبيراً يتم تعميده و تعميدها عرايا و رشمهم عرايا على الفتحات و الأعضاء... فيا له من عيد .

و تعقبه ( جمعة ختام الصوم ) و كان الصوم الكبير ( 40 ) يوم مثل صيام المسيح و موسى , وكان ينتهي عند تلك الجمعة , و أضاف إليه أحدهم صيام اسبوع الآلام و صيام اسبوع لقسطنطين فصار ( 54 ) يوم ولحبهم للعدد الفردي نظراً لعبادتهم الثالوث جعلوه 55 يوماً .
و في ختام القداس يقوم القسيس بعمل صلاة ( قنديل عام) لكل الشعب ,و يدهن الشعب بزيت القنديل , وهو بزعمهم شفاء للمرضى , وهذا يتم نظراً لتحريم عمل أي صلاة ( قنديل ) في البيوت في إسبوع الآلام, لأن الكنيسة ستكون مشغولة باّلام ربها .

ثم ( أحد الشعانين ) وهو ( حد الخوص ) أو ( حد الزعف أو السعف ) :
و اسم ( الزعف = السعف = الخوص ) و هو جريد النخل بفروعه الخضراء .
و لقد أخذوه من عادة الرومان الكافرين أن يحتفلوا بالقادة الغزاة المنتصرين , باستقبالهم رافعين سعف النخل , إشارة إلى العلو و طول العمر .
و المسيح لما دخل أورشليم لم يكن فاتحاً ولا منتصراً , ولم يستقبله أحد بالسعف . فهذا الفعل في الكنائس هو اقتباس من الرومان الوثنيين بدون دليل من الواقع .
فقالت الأناجيل أن المسيح عندما دخل أورشليم قطع تلاميذه و بعض اليهود أغصان الشجر و فرشوها في طريق الجحش الذي ركبه المسيح . لعلهم كانوا خبثاء فأرادوا أن يتعثر الجحش الصغير وهو يحمل مسيح الانجيل الرجل البالغ !!! .و هتفوا للمسيح ( هوشعنا ) بحسب الترجمة القديمة , أو ( أوصنا ) في الترجمات الحديثة, ( لابن داود ) أي لخليفة الملك داود الذي فتح بيت المقدس ( أورشليم ) .
و أشار إنجيل لوقا إلى أن اليهود ظنوا أن المسيح هو الفاتح الذي سيحرر البلاد من الاحتلال الروماني .
فأراد المسيح أن يوضح لهم خطأهم , فلما وصل إلى أبواب المدينة بكى عليها و أخبرهم عن دمارها . ثم قال لهم مَثل عن ملك سافر إلى بلد بعيدة ثم يعود ليملك عليهم بعد أن يرفضوه , إشارة إلى إسماعيل وولده محمد عليهما الصلاة و السلام . فكان المحرر لتلك البلد المقدسة من الرومان هم ( عمر بن الخطاب ) رضي الله عنه
و قالت الأناجيل أن التلاميذ و اليهود هتفوا للمسيح : (أوصنا لابن داود ), و في اللغة القديمة ( هوشعنا يا ابن داود) , وفي الهامش في الطبعة القديمة ( يا رب خلص ) . المهم أنهم أخذوا إسم العيد من هنا ( هوشعنا ) فسموه ( الشعانين ) .!!! و تعني : تحرير .
و ( هوش عنا ) هي كلمتين عبريتين , تعنيان بالعربية ( حوش عنا ) , أي : إنقذنا , يعنون تحريرهم من الاحتلال الروماني .
و حتى بحسب ترجمتهم في كتابهم تعني أن الشعب يدعو الله أن يوفق المسيح ( ابن داود ) أي الملك الوارث لعرش داود , في تحريرهم من الرومان .
و يختمون القداس بصلاة جنازة عامة للشعب كله , لأنهم في الاسبوع التالي سيظلون مشغولين بتعذيب واّلام ربهم و قتله و دفنه , لذلك لا يُصلون على أي ميت منهم صلاة جنازة , بل يحضر جثمانه صلاة ساعة من صلوات الحزن على ربهم ( البصخة المقدسة عندهم) ثم يدفنوا الميت .

خميس العهد :
يوم أخذ المسيح العهد على تلاميذه الاثنى عشر أن يؤمنوا بالمُعَزي الأخير ( المُعين الأخير: في طبعة كتاب الحياة) المدعو في انجيل يوحنا و رسالة يوحنا ( روح الحق ) , وهو الباراكليت أو الفارقليط , و بالتالي يُبَلغوا الناس أن يؤمنوا به متى جاء كما فعل يوحنا في رسالته الأولى , فهو لب بشارة المسيح و دعوته , و المسيح كان ( وسيط العهد الجديد ) عهد محمد صلى الله عليه و سلم , فكان المسيح ( وسيطاً لعهد أفضل ) كما ذكر بولس في رسالته للعبرانيين .
فكان محمد هو صاحب العهد الجديد و يسوع هو الوسيط بين عهد أنبياء بني اسرائيل و خاتمهم المسيح عيسى عليهم السلام , و عهد النبي العربي الخاتم.صلى الله عليه و سلم .
و فيه يصلون صلاة القداس صباحاً , و يحذفون منه صلاة الصلح لأن المصالحة بين إلههم و وبينهم لم تتم بعد , و تتم بقتل المسيح , و بدون صلاة مجمع الموتى و القديسين و ترحيم الموتى إنتظاراً لقتل ربهم , و بدون التوزيع لأن ربهم سيموت , فلا ميت سواه .
وهذا اليوم يناسب عيد الفصح بحسب ثلاثة أناجيل , و يناسب العشاء الأخير الذي سبق عيد الفصح بيومين بحسب الإنجيل الرابع ( يوحنا ) .
و في وسط القداس يتذكرون ربهم حين لعبت الخمر برأسه كما قال جورج برنارد شو في كتابه ( المسيح ليس مسيحياً ) فقام ربهم عن العشاء و خلع ملابسه بكاملها , ثم ستر عورته بفوطة , وجلس يغسل أرجل تلاميذه , ثم أخذ الفوطة عن عورته و مسح بها أرجلهم!!!
و نحن نبرأ بالمسيح عليه السلام عن هذا السب الذي يسبه به بولس وتلاميذ بولس في تلك الكتب المدعوة الأناجيل , فلا تجد انجيلاًُ إلا و يسب المسيح .
فلذلك يقوم القسيس بالجلوس في وسط الكنيسة و يلف وسطه بفوطة , و يغسل أرجل النساء و الرجال من فوق الركبة إلى أسفل . ولا أدري لماذا لا يخلع القسيس ملابسه مثلما يقول الإنجيل ؟
و بأمر شنودة الثالث البطريرك المصري , و لأول مرة في التاريخ منذ مجمع نيقية سنة 325 م. , اتفق فصح المسيحيين الأرثوذكس , مع فصح الكاثوليك وفصح اليهود , اشارة إلى اتحاد المسيحيين في تأييد اليهود , في تلك الفترة التي يسعون فيها إلى هدم المسجد الأقصى بكل جدية لبناء الهيكل المزعوم . إشارة إلى إتحادهم ضد الإسلام .

الجمعة الحزينة أو العظيمة
يوم جلد و تعذيب و الاستهزاء و قتل رب النصارى . وفيه ترتدي النساء الملابس السوداء , ويربط الرجال أربطة العنق السوداء , و يتجهون إلى الكنيسة من الثامنة صباحاً إلى السادسة مساءاً , و يصلون بالألحان الحزينة وهم يبكون و ينوحون على تعذيب ربهم , و ينتهي اليوم بدفن ربهم بالفعل , فيضعون صورة لجثة ربهم و هو ميت و يداه و قدماه مربوطان , في كفن من الكتان الأبيض , و عليه حنوط من ورق الورد البلدي الأحمر, و يدفنوه تحت المذبح وهم يبكون و يلطمون متأسفين على شبابه .

ليلة أبو غلامسيس :
أول ليلة التي قضاها ربهم محبوساً في القبر مع لاهوته , و تركته روح المسيح و نزلت إلى أقسام الأرض السفلى لتبشر أرواح الأنبياء و الصالحين الذين حبسهم إبليس في الجحيم بخلاص المسيح بالفداء بقتله بدليل أن جثته ترقد في قبره في الظلام .
في مساء يوم الجمعة الحزينة , تجتمع الكنيسة ثانياً في مصر فقط لتقضي الليل كله في صلاة إخترعها راهب مصري إسمه ( أبو غلامسيس ) !! و لا أعرف كيف يكون راهب وله إبن !! وكان ذلك في بداية القرن العشرين .!! .
و يقرأون فيها سفر ( كتاب ) رؤيا يوحنا , و يقرأون قصة ( سوسنة ) و هي في كتب ( الأبوكريفا ) الغير قانونية , والتي حذفها البروتستانت من الكتاب المقدس عندهم في القرن السادس عشر فقط لأنها غير معقولة , و لم يعترف أحد بقدسيتها حتى سنة 1965 حين ضمها الكاثوليك إلى كتابهم المقدس , ثم في سنة 1975 اعترف بقدسيتها الأرثوذكس ولم يضموها إلى كتابهم المقدس عنهدهم . وما زالت باقي الطوائف ( أكثر من 400 طائفة ) لا يؤمنون بها .
و هي قصة امرأة جميلة و ثرية كانت تستحم كل يوم في حديقة قصرها!!! فراودها كهنة اليهود أن يزنوا معها , فلم أبت أعلنوا أنهم أمسكوا بها وهي تزني , و اكتشف كذبهم شاب اسمه ( دانيال ). ولا أدري ما علاقة هذا الفعل الفاضح , أعني استحمامها يوميا في حديقتها , بدفن رب النصارى بعد صلبه عاريا تماماً في قبره .!!!

سبت النور
البوم الذي قضاه ربهم بزعمهم في القبر , و زعموا أن نوراً يظهر فيه من القبر , في الساعة الثانية عشر ظهراً , ولذلك دعوه سبت النور . و لم يظهر هذا النور إلا بعد دخول الاسلام إلى الشام و مصر , و دخل المسيحيون و اليهود في الاسلام أفواجاً , فابتدع بطريرك اليونان لعبة سحرية , و هتف : سارعوا إلى دين الصليب فقد ظهر النور من قبر المسيح .
و بالمثل كانت الظهورات المريمية لرد كثرة اسلام النصارى في مصر .
فلو كانت الظهورات المريمية حقيقية لظهرت في الكنيسة نهاراً , و ليس فوق السطح ليلاً فقط .
و بالمثل لو كان نور القبر صحيحاً لظهر في فجر يوم الأحد كما قالت الأناجيل الأربعة أن القيامة كانت في صباح الأحد , و اختلفوا كالعادة في تحديد الموعد , ولكن النور لا يظهر إلا السبت ظهراً بحسب توقيت إظهار السِحر لأنه مرتبط بالنجوم و تحديد العيد عندهم مرتبط بالنجوم فلا يتفق السحر إلا مع السبت .

عيد القيامة :
إحتفالاً بقيامة ربهم من الموت
و مع أن روايات الأناجيل الأربعة تؤكد قيامته في فجر أو صباح الأحد , إلا أن القداس يقام في مساء السبت .
و في وسط القداس تتم تمثيلية القيامة . فيطفئون أنوار الكنيسة لأن القبر كان مظلماً .
ويبدأون بإحضار جثة المعبود التي دفنوها تحت المذبح و يفكون الأكفان عنه و يتقاسمون الحنوط , و يصرخ رئيس الشمامسة في الظلام : إفتحوا أيها الرؤساء أبوابكم و ارتفعي أيتها الأبواب الدهرية ليدخل ملك المجد .
فيرد الشمامسة عليه صارخين : من هو هذا ملك المجد , فيصرخ رئيس الشمامسة : رب القوات هذا هو ملك المجد .
ثم يضربون بالدف و يطلقون الزغاريت و يفتحون ستارة الهيكل و يضيئون الأنوار و هم يهتفون : المسيح قام من الأموات , بالموت داس الموت و الذين في القبور أنعم لهم بالحياة الأبدية . , إخريستوس أنستي ثاناتون ثاناتو ...
و طبعاً لا يصح قولهم ( قام من الأموات ) و الصحيح هو ( قام من الموت ) . و لكن هذا الدين كله من الاختراعات .و الحمد لله الذي نجاني منه .

شم النسيم
إحتفالاً بخروج كثيرين من القديسين ( الأنبياء ) من القبور بعد قيامة المسيح المزعومة, تلك الإشاعة التي أطلقها كاتب ( إنجيل متى ) و لم يؤيده فيها أي مؤرخ أو انجيل أو تلميذ أو كتاب مسيحي ...الخ .
ثم زعموا أن الزهور تفتحت في اليوم التالي للقيامة المزعومة مع قيام الأنبياء من الموت لأن البشرية تنفست الصعداء بالفداء بدم الرب المصلوب .
و السمك رمز المسيح الميت الحي .
و البيض رمز الايمان المسيحي .و المسيح الميت الحي .
و الترمس و الحلبة كان يضعهم المسيحيون في احتفالاتهم بربهم لأن المجوس يكرهونهم فلا يقتربوا من مقدسات المسيحيين .
فيقام قداس في صباح يوم الاثنين احتفالاً بهذه المعاني
فكيف يحتفل المسلمون معهم بهذا الكفر ؟
كتبه دكتور وديع أحمد
في 23/ 4/ 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-wadee3.alafdal.net
 
عيد الشعانين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور وديع أحمد :: العقيدة المسيحية :: مناقشة عقائد النصارى-
انتقل الى: