منتدى للدعوة الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعض الاختلافات بين الأربعة أناجيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور وديع احمد
Admin


عدد المساهمات : 323
نقاط : 20399
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: بعض الاختلافات بين الأربعة أناجيل    الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 6:24 am

دراسة في الأناجيل :(مختصر) الاختلافات بين الأربعة
*********************************************************************
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين على نعمة الإسلام , و أشهد أن لا اله إلا الله , وحده لا شريك له ,و أشهد أن محمدا عبده و رسوله ، وخاتم الأنبياء و سيد المرسلين . و المسيح عيسى ابن مريم هو عبد الله و رسوله إلى بني إسرائيل , وابن أمته , و أؤمن أن الجنة حق و أن النار حق , و أؤمن بالقدر كله خيره و شره .
أما بعد .
فقد هداني الله للإسلام و عمري أربعين عاما , وكنت شماسا و أستاذا في مدارس الأحد و ابن واعظ , وتعلمت من علم كتابهم الكثير . و لم أكن مقتنعا أبدا بعقيدة ( ابن الله ) ولا ( تجسد الله ), ولا كنت مصدقا لعقيدتهم أن المسلم الذي لا يعبد إلا الله يكون نهايته في النار .و عندما شاء الله وهداني إلى الإسلام , أزاح عن عيني و عن عقلي الغشاوة ، فرأيت اختلافات كثيرة و خطيرة بين صفحات كتابهم كله , وكتبتها في كراسة كبيرة , و أحب أن ألخص بعضها هنا للفائدة .
أولا : فترات و أحداث هامة مجهوله وهذا يؤكد عدم وجود وحي على الإطلاق في تدوين هذه الكتب :
1—الفترة بين ميلاد المسيح و بدء رسالته ، وهي حوالي ثلاثين سنه ، لم تكتب الأناجيل عنها إلا حادثتين صغيرتين ، كل حادثة في إنجيل من الأربعة , و اختلفت معه الأناجيل الأخرى , ولم يذكرا أي تفاصيل عنهما , بالرغم من شدة أهميتهما , وهما :
== هروب المسيح إلى مصر : ذكره إنجيل متى – فقط-, وخالفه لوقا مخالفة صريحة فقال انه ظل في
بلده ولم يغادرها ؟؟؟ و الإنجيلين الآخرين لم يذكراه كذلك ، بل أهملا هذه الفترة تماما !!!
وقال المؤرخون المسيحيون انه هرب وعمره حوالي عامين , و قضى في مصر من سنتين إلى
ثماني سنوات ، بدون أي دليل على الإطلاق !. و زعموا أن تلك الرحلة حدثت فيها معجزات كبيرة , بالتخمين أيضا .
فأين الوحي النصراني ليخبرنا عن معجزات اله النصارى أثناء هروبه وهو رضيع ؟؟؟؟؟
=== المسيح يمكث في هيكل اليهود ثلاثة أيام و عمره 12 سنه : كما جاء في (إنجيل لوقا12: 40
فقط .ولم يؤيده إنجيل آخر في هذه الحادثة الهامة !!!
فقال عن يسوع أن أبواه كانا يذهبان به إلى أورشليم كل عام للاحتفال بعيد ( الفصح ) ( الحج )
و حدث حين كان عمره 12 سنه أنه تخلف عن أبويه بدون علمهما , ثلاثة أيام ,فظلا يبحثان عنه
حتى وجداه جالسا في الهيكل وسط الكهنة والعلماء يسألهم و يجاوبهم , و قد أعجبهم كثيرا من
شدة فهمه و أجوبته العظيمة. و لم يذكر لوقا و لا غيره كلمة واحدة من تلك المحادثات العجيبة
التي استمرت ثلاثة أيام ! و كيف عاش الطفل بدون أبويه تلك الفترة ! و كتب لوقا تعليقا واحدا
( و أما يسوع فكان يتقدم في الحكمة و القامة و النعمة عند الله و الناس ) فهذا دليل كبير على أن
المسيح ليس هو الله ولا ابن الله ، بل هو مخلوق و عبد الله , و أن هذا الكتاب لم يأت بالوحي .
2—بعد أن أرسل المسيح تلاميذه لنشر دعوته في جميع مدن و قرى بني إسرائيل , كم لبثوا ؟ و ماذا حدث لهم ؟ وهل حدث لهم ما أنبأهم به المسيح من طرد و قتل و تعذيب ؟ أبدا ؟؟؟ بل عادوا كلهم فرحانين !!!
و ماذا فعل المسيح طول هذه الفترة التي طالت عدة شهور إلى عام على أقل تقدير ؟؟؟ لم يخبرنا مؤلف أي إنجيل من الأربعة . بل بمجرد أن صرفهم المسيح -- عادوا يقصون عليه أن الشياطين خضعت لهم فقط ؟ وكأن هذا هو الهدف من إرسالهم , و أن اليهود كلهم مصابين بالشياطين ( الجن) !!!! و إنجيل يوحنا لم يذكر هذا الموضوع على الإطلاق ، وانجيل لوقا قال إن عدد التلاميذ (82 ), و إنجيل متى و مرقص قالا (12) فقط , و إنجيل متى قال إن المسيح أمرهم ألا يحملوا عصا , بينما قال مرقص أنه أمرهم أن يحملوا عصا ؟؟؟؟؟
و الطبعة الحديثة ( كتاب الحياة ) قال ( لوقا) إن عددهم الإجمالي ( 84 ) كقول ( إنجيل برنابا )!!!!
3—حين تركه تلاميذه و أخوته لأنهم لا يؤمنون به ( إنجيل يوحنا 7: 2) ؟؟؟ماذا فعل ؟ وماذا فعلوا ؟؟؟؟
4—حين اختبأ خوفا من اليهود , في إحدى القرى ، قبل الصلب المزعوم ( إنجيل يوحنا 12: 36 ) وقد تكرر ذلك عدة مرات . أين كان يختبئ ؟ و ماذا كان يفعل ؟ و أين كان تلاميذه ؟ و ماذا كانوا يفعلون بدونه .؟
5--- رحلاته السنوية إلى أورشليم لقضاء عيد الفصح مع أمه و أبيه يوسف ؟؟؟ في طفولته ( إنجيل لوقا )
و مع تلاميذه في كبره ( إنجيل يوحنا ), و أهملها الإنجيلين الآخرين ؟؟؟ ماذا كان يحدث ؟؟؟ وماذا كانوا يفعلون ؟؟؟؟ لا أحد يدري !!!!
6—في كتاب أعمال الرسل , كتبوا أن المسيح ظل يكلم تلاميذه أربعين يوما عن الأمور المختصة بملكوت الله ( الإسلام ) , و لم يذكر لنا الوحي النصراني كلمة واحدة عن هذه المحادثات المطولة الهامة ؟؟؟؟؟؟؟ ولم يذكر أي إنجيل من الأربعة كلمة واحدة عن هذه الأربعين ؟؟؟؟

ثانيا : الاختلافات في تسلسل الأحداث :
1—بعد تعميد يسوع على يد يوحنا ليصير ممسوحا بالروح القدس بصلاة يوحنا على يسوع فأصبح ( مسيح الرب ) ! عجبا ! وبحسب العقيدة المسيحية يكون تفسير هذا الحدث كالآتي : رب النصارى ( الروح ) ينزل بصلاة العبد ( يوحنا ) على الرب الثالث ( يسوع ) ؟:
== في إنجيل متى : جاء يسوع من اليهودية إلى كفر ناحوم و سكن فيها , ثم ذهب إلى بحر الجليل و اختار 4 تلاميذ .
== في إنجيل مرقص : جاء من الأردن إلى الجليل و اختار 4 تلاميذ ثم ذهب إلى كفر ناحوم و شفا الأبرص و المشلول و حماة بطرس .
== في إنجيل لوقا : جاء من الأردن إلى الناصرة و لما حاول اليهود قتله ذهب إلى كفر ناحوم و اختار 3 تلاميذ و شفا الأبرص و المشلول .
== في إنجيل يوحنا : عند نهر الأردن دعا 4 تلاميذ مختلفين عن المذكورين في الأناجيل الأخرى ., ثم ذهب إلى قانا ثم إلى أورشليم و طرد الباعة .
2--- اختيار 12 تلميذا و إرسالهم لنشر دعوته :
• في إنجيل متى : اختارهم في الناصرة , بعد إقامة ابنة رئيس المجمع التي ماتت ، و بعد شفاء المجنونين(اثنان) من الجن و إدخال الجن في ألفي خنزير , ثم أرسلهم ، ثم دخل ( يوحنا )السجن
• في إنجيل مرقص : اختارهم في كفرناحوم , قبل شفاء نفس البنت من مرضها ؟,و قبل قصة المجنون ( واحد) و الخنازير , ثم ذهب إلي الناصرة و أرسلهم , ثم قام الملك بقتل يوحنا .
• في إنجيل لوقا : اختارهم في كفرناحوم , قبل شفاء المجنون ( واحد )مع الخنازير، وقبل شفاء ابنة رئيس المجمع ( في حالة الموت )و قبل سجن يوحنا , و أرسلهم من كفرناحوم .
• في إنجيل يوحنا : في كفر ناحوم تركه معظم تلاميذه لعدم إيمانهم بكلامه . ولم يرسل أحدا إلى أي مكان !!!!!!!!!!!!!!
ثالثا : الأختلافات في رواية الحادث الواحد :
رواية تعميد المسيح :
( 1) المكان : إنجيل متى و إنجيل مرقص : في البرية ( الصحراء) ، إنجيل لوقا : البلاد المحيطة بنهر الأردن
إنجيل يوحنا :بلد اسمها (بيت عبره ) شرق نهر الأردن – والمفروض أن المسيح عاش في
فلسطين غرب نهر الأردن .
( 2 )هل عرف يوحنا - المسيح قبل أن يعمده ؟ : في إنجيل يوحنا عرفه بعد أن عمده و صعدا من النهر و رأى
( حمامه) تستقر على رأس المسيح ، بينما في الثلاثة أناجيل الأخرى عرفه حين رآه , و خاصة أنه في إنجيل متى حاول يوحنا أن يمنع المسيح من التعميد عنده .

ليس نبي بلا كرامة إلا في وطنه :
 إنجيل متى : بعد التعميد بفترة طويلة ، وبعد أن أرسل تلاميذه لنشر دعوته , جاء إلى مدينته
( الناصرة ) و كان يعلم اليهود في مجمعهم ,حتى اندهشوا من حكمته , و سألوا( أليس هذا ابن النجار و أمه تدعى مريم ) فغضب و كأنهم قالوا كفرا و قال ( ليس نبي بلا كرامة إلا في وطنه )؟؟؟, ولما سمع بقتل يوحنا انصرف وحده في سفينة ( هرب ).
 إنجيل مرقص : مثله .و اختلف كالعادة في قول اليهود ( أليس هذا هو النجار ابن مريم ) .فقال لهم ليس نبي بلا كرامة إلا في وطنه و أقرباؤه و بيته )؟؟؟؟ ثم طاف القرى المحيطة ثم أرسل تلاميذه .
 إنجيل لوقا :في أول يوم بعد تعميده , جاء إلى الناصرة و دخل مجمع اليهود , فقالوا ( أليس هذا ابن يوسف ) فقال ( ليس نبي مقبولا في وطنه )؟؟؟فقاموا و أخرجوه خارج المدينة و جاءوا به إلى حافة الجبل ( مكان الإعدام ) حتى يطرحوه إلى أسفل , فجاز في وسطهم ( بالقوة ) و ذهب إلى كفرناحوم
و بعد فترة طويلة أرسل تلاميذه لنشر دعوته
== إنجيل يوحنا : حدث – فقط - في كفرناحوم أن قال اليهود عنه نفس المقولة ( أليس هذا هو يسوع ابن يوسف , الذي نحن عارفون بأبيه و أمه )أي أنهم يعرفون أن له أب آخر غير يوسف أي يتهمونه أنه ابن زنا , و لم يرد عليهم بالجملة المشهورة , و تركه تلاميذه بسبب كلام غريب زعم المؤلف أن المسيح قاله, فذهب يطوف في الجليل وهو خائف من يهود منطقة اليهودية ؟بدون سبب واضح؟ , ثم ذهب إلى
أورشليم متخفيا ؟

قصة المرأة الخاطئة التي دهنت المسيح بالعطر ( دليل على صدق إنجيل برنابا )
=( إنجيل متى 26 )في نهاية حياة المسيح , و بعد دخول المسيح إلي أورشليم بأيام , و قبل حادثة الصلب
كان يسوع في قرية (بيت عنيا )عند ( سمعان )الأبرص ,فجاءت امرأة معها قارورة
عطر غالي الثمن , فسكبته على رأسه وهو متكئ , فاغتاظ تلاميذه و قالوا : كان من
الممكن أن يباع بثمن كبير و يعطى للفقراء. فقال المسيح : الفقراء معكم في كل حين
أما أنا فلست معكم في كل حين , و حيثما يكرز بهذا الإنجيل يخبر بما فعلته .
= ( مرقص 11) مثل ( متى ) ما عدا : بعد دخوله أورشليم بيوم , المرأة أحضرت عطر ( ناردين )
خالص كثير الثمن , وكان قوم مغتاظين ، قالوا كان يمكن أن يباع بأكثر من (300 )
دينار ، وكانوا يؤنبونها , فقال المسيح : اتركوها ....
= ( لوقا 7 ) في بداية عمل المسيح و قبل الصلب بحوالي ثلاث سنوات,كان يسوع في بيت ( سمعان الفريسي) أي :العالم الديني . في مدينة ( نايين ), و جاءته امرأة زانية من المدينة , و وقفت عند قدميه من ورائه ؟ وكانت تبكى و تبل قدميه بالدموع و تمسحهما بشعر رأسها و تقبل قدميه؟؟ و تدهنهما بالطيب( كيف سمح بهذا الابتذال العلني ؟) ,فقال سمعان : ( لو كان هذا نبيا لعلم من هي هذه المرأة وما حالها ) فكلمه يسوع و أخذ يقارن بينه و بين تلك المرأة ( أنت لم تقبلني في فمي منذ أن دخلت أما هي فلم تكف عن تقبيل قدمي )؟؟؟؟ ثم قال للمرأة ( إيمانك خلصك ) يعني من زناها الذي لم تتب عنه ؟؟؟ (وقال علماؤهم إنها مريم المجدلية التي أخرج المسيح منها سبة شياطين – من الجن )ثم خرج يعلم في كل مدينه , و تبعه نساء كن يخدمنه من أموالهن ( آي تركن بيوتهن و أسرهن و تبعنه في كل مدينة ينفقن عليه وعلى تلاميذه العاطلين - من أموالهن ـ أي أنهن كن أغنياء و بدون ....)
=== ====( يوحنا 12) قبل دخول أورشليم بيوم واحد ، أتى يسوع إلى قرية ( بيت عنيا ) إلى بيت
( لعازر) حبيبه , فقامت ( مريم )أخت لعازر , و أخذت طيب ناردين خالص كثير الثمن و دهنت قدمي يسوع ,و مسحتهما بشعر رأسها ؟؟؟( هذه إثارة جنسية -)فقال يهوذا تلميذه : لماذا لم يباع هذا الطيب ب (300 ) دينار و يعطى للفقراء ، قال هذا لأنه كان سارقا وكان صندوق التبرعات معه و كان يسرق ما فيه ؟؟؟؟( فكيف ترك رب النصارى صندوق التبرعات الذي يجمع فيه هذا الإله المزعوم للفقراء – مع لص – طول حياته العملية ؟؟؟؟ ولماذا ؟؟؟ لا أحد يدري ولا أحد يسأل !!! لعله لم يكن يعلم و لذلك لم يعلق على سرقته ولا مرة !!!) ----- فقال يسوع : اتركوها ....
تعليق :يتضح أنها نفس القصة من : نوع العطر و كميته و ثمنه و الحركات المثيرة و الكلمات التي صدرت من المعترضين . و لكن اضطراب الأناجيل الأربعة – كما هو واضح في سيرة المسيح كلها- جعلها عدة قصص لنفس الحادثة ، من أشخاص يروي كل واحد منهم من الذاكرة, لأن كل واحد منهم سمع القصة من مصدر مختلف!!
و الآن :
كيف حل إنجيل برنابا هذا الاضطراب ، مما يؤكد أنه هو الإنجيل الوحيد الصحيح ، بدون تحريف , لأنه لم يقع في أيدي المسيحيين , بل ظل مختفيا في خزانة البطرك الرومي حتى أخذه خلسة الراهب الذي أسلم بسببه . وهذا بالطبع ليس إنجيل المسيح و لكنه كتاب سيرة المسيح – الصحيح .
كتب برنابا :إن التي فعلت ذلك هي مريم أخت لعازر صديق المسيح , و كانوا يدعونها ( المجدلية ) لأنها كانت تملك مزرعة – اسمها ( المجدل ) . و في أول الأمر كانت امرأة زانية , ولما التقت بالمسيح في بيت ( سمعان ) الذي كان ( أبرص ) و شفاه المسيح – بأذن الله , فلجأت إلى المسيح تعلن توبتها , وتبكي, وتطلب منه أن يدعو الله لها ليقبل توبتها , و دهنت قدمي يسوع بالعطر تكريما له , وتابت بالفعل .ولما جاء المسيح لزيارة أخيها (لعازر) جلست عند قدميه و دهنتهما بالعطر أيضا تكريما له . و لم يذكر برنابا الادعاءات الخارجة عن حدود الأدب مثل التقبيل و كشف الشعر , لأنها لا تليق بنبي ولا بامرأة تائبة .

الاختلافات في قصة دخول المسيح أورشليم :باختصار شديد:
1—في ( متى ) و ( مرقص) : جاء من مدينة( أريحا )
وقال ( لوقا ) وهو داخل أريحا
و ( يوحنا ) قال : جاء من قرية( بيت عنيا )
2—قال( متى ) قابل رجلان أعميان فشفاهما
و قال ( مرقص ) و ( لوقا ) قابل أعمى واحد . ولم يذكر يوحنا أي أعمى
3—قال (متى ) أحضر له تلاميذه جحشا و أتان ( حمارة) و أجلسوه عليهما ؟ ولا أفهم كيف حدث هذا .
و قال ( مرقص) و ( لوقا ) أحضروا له جحش فقط و أجلسوه عليه ؟ ولا أتصور كيف يتحمله جحش؟
و ( يوحنا ) قال : وجد جحشا فجلس عليه ؟ و كيف يرضى أن يعذب حيوانا رضيعا بثقل جسمه ؟
4--- الجموع هتفوا له هتافا مختلفا في كل إنجيل – إلا في ( لوقا ) فان التلاميذ فقط هم الذين هتفوا له .
5—في ( متى ) و ( لوقا ) المسيح دخل الهيكل مباشرة و طرد الباعة منه
في ( مرقص ) دخله في اليوم التالي .
وفي ( يوحنا ) لم يدخله , و إنما حدثت قصة طرد الباعة من الهيكل في بداية دعوته ,قبل ثلاث سنوات .
6-- في ( متى ) و ( مرقص ) كان يبيت الليل في قرية ( بيت عنيا ) خارج أورشليم .
و في ( لوقا ) كان يبت خارج البلدين في ( جبل الزيتون )
وفي ( يوحنا ) لم يترك أورشليم و تفرغ للتعليم فيها ؟؟؟
7---- تنبأ المسيح عن دمار أورشليم و الهيكل : في ( متى ) كان يجلس خارج الهيكل مع جميع تلاميذه .
وفي ( مرقص ) وهو خارج من الهيكل مع (4) من تلاميذه.
و ( لوقا ) كان في داخل الهيكل يكلم الجموع .
و ( يوحنا ) لم يذكر هذا الموضوع على الإطلاق
8---- قولته المشهورة ( يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء) في( متى ) و ( مرقص ) قالها بعد دخوله أورشليم .
وفي ( لوقا ) قبل سنة من دخوله إليها .و ( يوحنا ) لم يذكرها .
9---- ( متى ) و ( مرقص ) بعد هذه الأحداث , ذهب إلي ( بيت عنيا ) حيث تمت حادثة المرأة التي سكبت عليه العطور .
( لوقا ) حدثت قصة هذه المرأة قبل دخوله أورشليم بفترة طويلة .
(يوحنا ) حدثت قصة المرأة قبل دخوله أورشليم بيوم .
10-العشاء الأخير : في(متى ) في أول أيام الفطير ( عيد يستمر سبعة أيام ,ويبدأ من اليوم التالي لعيد الفصح)
( مرقص ) و ( لوقا ) كتبا ( في أول أيام الفطير الذي يذبحون فيه الفصح ) وهذا خطأ كبير لا يقع فيه أي طفل يهودي حضر عيد الفصح مرة واحدة في حياته , لأنه أعظم عيد عند اليهود .
( يوحنا ) قبل عيد الفصح بيومين ( العشاء كان يوم الخميس , والفصح يوم السبت)
وهذا أصح لأن الفصح دائما يكون في يوم سبت كما جاء في كتاب العهد القديم.

اصعاد المسيح إلي السماء :
ذكره مرقص و لوقا – فقط .
( 1) إنجيل مرقص : يسوع ظهر للأحد عشر تلميذ وهم متكئين في مكان ما – في يوم قيامته- المزعومة،
و بينما هو يكلمهم – ارتفع من نفس المكان ، وجلس عن يمين الله , فخرج التلاميذ في الحال لنشر دعوته , والرب يعمل معهم .
( 2) إنجيل لوقا : يسوع جاء إلى تلاميذه وهم في أورشليم –في يوم قيامته - المزعومة, ثم أخرجهم خارجها إلى( بيت عنيا) , و رفع يديه ليباركهم ,و انفرد عنهم , و أصعد ( بضم الألف . و سكون الصاد.و كسر العين و فتح الدال-- هكذا كتبها إنجيل لوقا – والمفعول به لا يكون إلا عبدا مخلوقا ضعيفا ) إلى السماء ,فسجدوا له ورجعوا إلى أورشليم , و ظلوا كل يوم يجتمعون في الهيكل (معبد اليهود ) يسبحون و يباركون الله . آمين .
====== و كانوا ينتظرون شيئين : موعد الله , و أن يعطيهم الله قوة من عنده . فما هو موعد الله إلا بعثة النبي محمد – صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
( 3)أعمال الرسل ( قالوا إن مؤلفه هو لوقا ) كان يسوع جالسا مع تلاميذه لفترة أربعين يوما بعد القيامة ؟؟؟
ثم أخذهم و ذهبوا إلى ( جبل الزيتون ) (بعيدا عن أورشليم و عن بيت عنيا ) و أوصاهم ألا يتركوا أورشليم , ثم ارتفع وهم ينظرونه, و أخذته سحابة عن أعينهم ,فجاءهم رجلان بملابس بيضاء و قالا لهم : (إن يسوع هذا الذي ارتفع عنكم إلى السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقا إلى السماء ) فرجع التلاميذ إلى أورشليم
و صعدوا إلى العلية ( غرفة في مكان عال )و معهم النساء المؤمنات ( لسن زوجاتهن ؟؟؟) و مريم أم يسوع و أخوته , وظلوا يصلون فيها عشرة أيام .
و السؤال : أيهم نصدق ؟؟؟؟؟
الحمد لله على نعمة الإسلام و على القراّن و التوحيد و الهدى .
سبحانك اللهم و بحمدك – نستغفرك و نتوب إليك
و الحمد لله رب العالمين 7 صفر 1428
26 مارس 2007
جميع حقوق الطبع و النشر من على هذا الموقع محفوظة للمؤلف : دكتور وديع أحمد فتحي السيد .
👽
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-wadee3.alafdal.net
 
بعض الاختلافات بين الأربعة أناجيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور وديع أحمد :: كتاب النصارى :: العهد الجديد-
انتقل الى: