منتدى للدعوة الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موريس صادق - الأرثوذكسي المتأمرك , عدو مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور وديع احمد
Admin


عدد المساهمات : 323
نقاط : 19559
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: موريس صادق - الأرثوذكسي المتأمرك , عدو مصر    الإثنين مايو 23, 2011 8:50 am

الرد الوافي – على القبطي الجافي :
المحامي المصري : موريس صادق :
رئيس الجمعية الوطنية الأمريكية القبطية بالولايات المتحدة الأمريكية .
********************************************
الحمد لله الذي هداني إلى الإسلام, بعد أن عشت في الكفر النصراني أربعين عاما .
ومن متابعتي لموقعي على شبكة المعلومات , تصلني رسائل تهاجمني و تهاجم الإسلام .و تجد على موقعي الرد على بعضها في ( رد الشبهات ) .
و لكن هذه الرسالة الأخيرة التي نحن بصددها رسالة فاجرة , أرسلها مصري مهاجر إلى أمريكا بعد حصوله على شهادة المحاماة في مصر , و فيها يهاجم مصر و تاريخها وزعمائها و شعبها , و يسب الإسلام والقران ودين المسلمين – دين التوحيد الوحيد على وجه الأرض الآن .
مع أنه عاش في مصر بين المسلمين , وعاشر المصريين سنوات طويلة .
ولو كانوا مثلما وصفهم في رسالته ما عاش بينهم هذا العمر وما حصل على شهادته و مناصبه العالية التي وصفها في رسالته .
== و بريده هو www.morrissadek@yahoo.com
www.morrissadek@gmail.com
و أبدأ بسرعة الرد على رسالته الطويلة , التي جاء فيها :
الجمعية الوطنية القبطية
National American Coptic Assembly
NACA
Washington DC
Mr. Morris Sadek-ESQ President
morrissadek@ yahoo.com
morrissadek@ gmail.com
واشطن 22 يناير 2008
شكرا دولة اسرائيل

تقع دولة اسرائيل فى ارض كنعان التى اعطاها لهم الرب وسميت بارض الميعادوعاش فيها اليهود واختار الرب العذراء القديسه مريم اليهوديه لكى تصيروالدة المسيح له المجد وأمن بعض اليهود بالمسيحيه ورفضها الغالبيه وقال السيد يسوع المسيح له المجد أغفر لهم ياابتاه لآنهم لايدرون ماذا يفعلون وقاسى اليهود الاضطهاد والقتل على يد نبى الاسلام الذى ذبح بيده 800 يهودى وقامت العصابات العربيه بغزو ارض الميعاد وتشرد اليهود فى دول الشرق الاوسط الناطقه بالعربيه واوربا ولكنهم لم ينسوا ارض الميعاد ومنذ الثلاثينيات بدأوا رحلة العوده الى وطنهم الاصلى اسرائيل ولكن احفاد الغزاه العرب المسلمون بدأوا فى محاربتهم وقتلهم وانضم الارهابى أمين الحسينى الى هتلر وحرضه على ارتكاب المحرقه التى راح ضحيتها ملايين اليهود الابرياء ولكن الرب سمح لليهودفى نجاحهم فى العوده وكانت نظرية الغزاه العرب المسلمون هو الانجاب البشرى الكثير وقال لهم زعمائهم الارهابيون على كل أسره ان تنجب عشرون طفلا وسيتكفل الغرب بتقديم سبل اعاشتهم ويمكن لكل عائله ان تقدم فى هذه الحاله اربعة ارهابين وبدأت من مصر اعلان الحرب ضد اليهود وتزعمت جماعة الاخوان المسلمين الحرب ففجروا القنابل فى حارة اليهود سنة 1945 ثم دمروا الوكاله اليهوديه ودربوا الشباب على الحرب وسمحت الحكومه المصريه بسفر مئات الشباب وسلحتهم لمقاتلة اليهود الذين اتوا الى ارض الميعاد لكى يعيشوا مع الغزاه العرب الفلسطينين وتحت شعارات الاسلام والقران ومايحمله من ايات الجهاد وسفك الدماء دخلت 22 دوله ناطقه باللغه العربيه بجيوشها المدربه واسلحتها وحاربت فرق اليهود الغلابه الامنين الذين استطاعوا تحرير ارض الميعاد اسرائيل من الغزاه العرب المسلمون واعلان دولة اسرائيل فى مايو1948 بعد هزيمة 22 دوله وجماعة الاخوان المسلمون الارهابيون فعادوا الى مصر وقاموا بانقلاب 1952 واستولى جمال عبدالناصر ورفاقه من الضباط الخونه من جماعة الاخوان المسلمون على السلطه وسرقوا اموال مصر وخصوها لشراح سلاح للقضاء على دولة اسرائيل وكانت الهزيمه الثانيه للاخوان المسلمون فى مصر سنة 1956 حيث اصبح من حق اسرائيل الابحار فى خليج العقبه ورغم الهدنه استمر جمال عبدالناصر فى تجويع الشعب المصرى ووزع السلع الغذائيه على الشعب بالبطاقات صابونه ولتر غاز وكيلوسكر وكيلو زيت ودجاجه وكيلو لحم لكل اسره فى الشهر وفى مايو 1967 طلب سحب مراقبى الامم المتحده من خليج العقبه واعلن الحرب ضد اسرائيل وقال سنرمى اسرائيل ومن وراءها فى البحر وقال الاخوان المسلمون سنصلى الجمعه فى تل ابيب واشاع كراهية المصريين مسلمون ومسيحيون ضد الشعب اليهودى واعتبر كل من يتكلم عن اسرائيل خائن بدون التفكير فى مصلحة مصر والاندفاع وراء ايات شيطانيه للجهاد وقتل اليهود وفى 5 يونيو هزمت اسرائيل جمال عبدالناصر والاخوان المسلمون وضاغت قناة ومدن السويس وشبه جزيرة سيناء وعادت مصر لمحاربة اسرائيل فى عيد الغفران لدى اليهود سنة 1973 واظهر الجيش والطيران المصرى بطوله فائقه وعبر قناة السويس وفى نفس الوقت حاصر اليهود الجيش المصرى ودخلت جولدا مائير السويس وانتهت الحرب بمعاهدة سلام واعتراف مصرى بدولة اسرائيل وفى غزه نشطت حركة الاخوان المسلمون وظهرت حماس الارهابيه التى قتلت ابطال فتح وطردتهم من غزه وقتلت المسيحين ابناء غزه ووضعت غزه تحت حكم الظلام والكفر الاسلامى وهربوا السلاح والاموال من مصر الى غزه ورغم ان اسرائيل تمولهم بالمواد الغذائيه والوقود والحضاره رفضوا كل هذه التعم وظلوا يحاربون اسرائيل ولما حاصرتهم بدأوا يصرخون ويطلبون نجدة العالم وسيروا الاطفال والنساء فى الشوارع وبدأت الناس تطلب الكهرباء والوقود واستغاثوا بالاسلام والجهاد ولكن الاخوان المسلمون اختفوا وهربوا من امام الشعب فاين ايها الارهابيون الجهاد ولماذا تطالبون بالكهرباء والمواد الغذائيه التى يصنعها غير المسلمون والذين تطلقون عليهم الكفار من اليهود والنصارى ان الاسلاميين الكفره لم يرعوا هدنه ولم يقدموا للبشريه اية حضاره سوى سفك الدماء وتحقير المرأه وحجابها فكرهم العالم ولكن اسرائيل كانت كريمه مع احفاد الغزاه العرب ولم تنتقم مما فعله بهم نبى الاسلام ولاالاخوان المسلمون وسمح رئيس وزراء اسرائيل بانقاذ اهل غزه من الكارثه الانسانيه وراعى المستشفيات والاطفال فشكر ايهود اولمرت رئيس وزراء اسرائيل ان الواجب على كل مسلم ان يتوجه بالشكر الى دولة اسرائيل والاتحاد الاوربى على الخدمات والمعونات التى تقدم الى الاف الاسر وليذهب الارهابى خالد مشعل الى الجحيم جوع شعبه وحول غزه الى نار مشتعله وهو ينعم فى دمشق بالاموال والنساء – ياحفاد الغزاه العرب ان دولة اسرائيل استطاعت فى خلال 50 سنه ان تكون رابع دوله مصدره للسلاح فى العالم ولديها اكبر ترسانه علميه وتمتلك القتبله الذريه التى لم تفكر يوما ما فى تهديد اى شعب بها وهذا هو سر احترام العالم لها ايها المسلمون فى كل مكان أسألوا أنفسكم ماذا قدم الاسلام والقران للبشريه لتعرفوا مدى غياب العقل الاسلامى تحرروا من الخوف والارهاب واصنعوا المحبه والسلام بدلا من الكراهيه والدماء والا ستعانون كما رأيتم معاناة اهل غزه ممكن ان يحدث ذلك لمصر لاسمح الله لو سارت وراء الفتاوى والحجاب والاخوان المسلمون افيقوا يايشر والف مليون شكر لدولة اسرائيل .
موريس صادق المحامى لدى محكمة النقض المصريه
عضو نقابة المحامين المصريه
المستشار القانونى بالولايات المتحده الامريكيه
عضو نقابة المحامين الامريكيه
رئيس الجمعيع الوطنيه القبطيه بالولايات المتحده الامريكيه

الرد :
عنوان رسالته ( شكرا دولة إسرائيل ) :
و كان الأولى به أن يشكر مصر التي ولد فيها و تعلم وترعرع في خيرها .
وأنا أحيله إلى كتابه ليقرأ قول معلمهم الأول ( بولس ) عن اليهود في رسالته إلى( تسالونيكي الأولى 2 : 15) عن شدة اضطهاد اليهود للمسيحيين و قتلهم الأنبياء و يسوع و اضطهدوا تلاميذه و منعوهم من تبليغ رسالته , و أن عليهم غضب الله إلى يوم القيامة .
و من جهة أخرى تروي كتب التاريخ عن اضطهاد اليهود للمسيحيين , حتى تمكن المسيحيون منهم في القرن الرابع , و بدأ الأباطرة يجبرونهم على التنصير بحد السيف و قتلوا منهم الآلاف فهل أصبحوا الآن أحباء في عداوتهم للإسلام ؟؟؟
= و تروي لنا المؤرخة الإنجليزية ( كارين أرمسترونج ) في ص.625 , 634 من كتابها
( القدس ) الصادر سنة 2000 :أن الإمبراطور قسطنطين و القيصر هرقل أجبرا اليهود على التنصير بحد السيف , و منعاهم من دخول بيت المقدس, و قتلا منهم الآلاف , ومنعا صلاة اليهود في المدينة المقدسة , حتى جاء المسلمون برئاسة عمر بن الخطاب رضي الله عنه , فأعاد اليهود إلى مساكنهم و معابدهم و سمح لهم بحرية العبادة مثلما فعل بالمسيحيين .
وفي ص. 363 : تروي عن اضطهاد الإمبراطور المسيحي ( جوفيان ) لليهود , وفي ص. 438 عن الإمبراطور ( جوستينيان ) بالمثل .
= وكذلك يروي ( جورج برنارد شو )في كتابه ( المسيح ليس مسيحيا ) ص. 113 عما فعله الإمبراطور ( شارلمان ) حين قتل كل من رفض اعتناق المسيحية ( أنظر موقعي ).

و بدأ رسالته بقوله : ( تقع دولة إسرائيل في أرض كنعان التي أعطاها لهم الرب , و سميت بأرض الميعاد ) .
و أقول له : انك لم تقرأ كتابك جيدا , فان الله أعطاهم أرض كنعان التي لا تشمل أرض الفلسطينيين ولا لبنان ولا من الفرات إلى النيل كما يقولون .( خروج 3: 8 ) و ( عدد 34 ) ( يشوع 13 ) و اشترط الله عليهم أنها لبني إسرائيل و للشعوب الساكنين فيها , و يكونون كالوطنيين و يرثون مع بني إسرائيل ( حزقيال 47: 22) و إن لم يحفظ اليهود عهد الله لا يستحقون الأرض و يطردهم منها ( أرميا 3: 19 ) كما أقسم الرب ألا يرث اليهود أرض إبراهيم ( حزقيال 13 : 22- 26 ) . ولقد انتهى عهد اليهود مع الله بمجيء المسيح , كما قال في ( إنجيل متى 23 : 31- 39 ).و رفض المسيح أن يتكلم عن عودة اليهود إليها في زمن عودته .
= أما الفلسطينيين , فقد ظلوا في أرضهم من قبل موسى , وبعد يشوع , والى أيام داود (ملوك ثاني 5: 17 ) و حتى بعد رجوع اليهود من سبي بابل ( نحميا 4: 7 ) فيستحقون البقاء فيها بأمر الله في كتابكم .

ثم تكلم عن اختيار الله لمريم من بني إسرائيل لتكون أما لرب النصارى , وقال (واّمن بعض اليهود بالمسيحية)
و أقول له إن المسيح لم يأت بدين اسمه المسيحية , بل جاء متابعا لموسى , و كان يعبد الله على دين موسى , و أمر أتباعه أن يحفظوا شريعة موسى و يعملوا بكل ما فيها ( إنجيل متى 5: 18 , - 23 : 2 ).
= و أما الذي دعا البشر إلى عبادة المسيح و سماهم مسيحيين فهو بولس ( أعمال 11 : 25 – 26 ) .

وقال المحامي : و رفضها أغلبية اليهود ) أي : رفضوا الديانة المسيحية , و أن يعبدوا المسيح .
ذلك لأن كتاب اليهود لا يقول بمجيء مسيح ابن الله أو اله أو ثالوث . و اليهود على حق فهم أعلم البشر ببشارات التوراة . و لذلك كانوا يسألون يوحنا المعمدان عن المسيح و عن نبي ثالث يأتي بعد يوحنا و المسيح
وهو محمد – صلى الله عليه وسلم , كما ذكر ( إنجيل يوحنا ).

وانتقل المحامي فجأة إلى ( اضطهاد اليهود و قتلهم على يد نبي الإسلام ):
و أنا أحيله مرة ثانية إلى كتاب ( القدس ) للمؤرخة ( كارين ) حيث تصف في ص. 438 اضطهاد المسيحيين لليهود في بيت المقدس بزعامة الرهبان . ولما دخل الصليبيون إلى عكا ثم إلى بيت المقدس قتلوا عشرات الآلاف من اليهود و المسلمين داخل المعابد والمساجد, وطردوا المسيحيين الشرقيين كلهم .
= وفي كتاب ( الصراع العظيم ) للأمريكية ( ألن هوايت ) ص. 268 , 324 , 344 تصف اضطهاد المسيحيين لليهود في أثناء الحملات الصليبية على بيت المقدس , فكانت كل حملة تبدأ بمذابح لليهود في أوروبا .
= و بالمثل تروي ( ايريس حبيب المصري ) في كتابها الشهير ( قصة الكنيسة القبطية ) الجزء الأول ص. 337- 379.
= و أما قوله أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم , ذبح بسيفه ( 800 ) يهودي , فان ذلك كان في حرب , بعد أن غدر اليهود بالمسلمين , و كادوا أن يفتكوا بنساء و أطفال المسلمين أثناء انشغال الرجال المسلمين في صد الكفار الذين حرضهم اليهود و حاصروا المسلمين في المدينة المنورة . و قبل ذلك عاش اليهود آمنين مع المسلمين . فلما خانوا العهود حاربهم المسلمين و هزموهم و قتل المسلمون المقاتلين اليهود , ولم يذبحهم سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام . ثم وقع معاهدة مع الباقين منهم , وعاشوا آمنين إلى أن توفاه الله تعالى , فأخرجهم أبو بكر – رضي الله عنه – هم و النصارى من جزيرة العرب .

و زعم المحامي الكاذب ( إن العصابات العربية قامت بغزو أرض الميعاد و تشريد اليهود في الدول كلها )
وهو يعني فتح بيت المقدس - سلميا -على يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه و أرضاه .
ولعله نسي كتابه وفيه أن المسيح دعا عليهم بالقتل و التشريد و الخراب و الانتقام و السخط , وتم ذلك كله في سنة ( 70)م. على يد الرومان بقيادة ( تيطس ) .( إنجيل لوقا 13 : 35 ,, 21: 22- 24) .
= و أما دخول الإسلام إلى بيت المقدس والى مصر فقد كان سلميا و لم يقتل فيه يهودي ولا مسيحي واحد , وبالمثل كان فتح صلاح الدين للبلدة المقدسة , و كان كلا الفتحين فاتحة خير لليهود وللمسيحيين الشرقيين , حيث كانوا محرومين من حرية العبادة و كانوا مضطهدين في كلتا البلدين , باعتراف ( كارين ) ص. 86 , و
( ايريس ) أيضا في ( قصة الكنيسة القبطية ) .

و انتقل المحامي المزور بسرعة إلى القرن العشرين , و يزيف التاريخ بعودة اليهود إلى فلسطين و أنشأوا مستعمرات بحسب وصفه , وقال ( ولكن أحفاد الغزاة العرب و المسلمون حاربوهم و قتلوهم , وانضم الإرهابي أمين الحسيني إلى هتلر ( ؟) و حرضه على ارتكاب المحرقة التي ضاع ضحيتها ملايين اليهود )
و كل العالم يعلم بهذه الكذبة , ولقد سطر فيها الغربيون مؤلفات عديدة وفندوا هذه الكذبة .
ويا ليت هتلر فعلها.
و أقول : انهم يعتبرون دفاع المسلم عن وطنه و ماله وأهله و شرفه – ارهابا !!!, وانظر إلى العراق و الشيشان و أفغانستان .
أما ( أمين الحسيني ) فقد كان مفتي الديار , و شارك في المعارك ضد العصابات الصهيونية بقيادة مناحم بيجن و شارون و اسحق رابين ( انظر نهاية كتاب : القدس . تأليف : كارين . و على موقعي : القدس )
= و أما هتلر , فقد كان لا يعرف إلا النازية .
= وقوله ( ملايين اليهود ) هو من باب الكذب و التهويل أيضا , فان اليهود أنفسهم قالوا إن ضحايا المحارق كانوا عدة آلاف فقط . ولم يكن عددهم في ألمانيا يبلغ ملايين أبدا .

ثم ابتدأ الجاهل الفاجر يتعرض لشرع الله , فقال ( وكانت نظرية الغزاة العرب المسلمون هو الإنجاب الكثير , وقال لهم زعماؤهم الإرهابيون : على كل أسرة أن تنجب عشرون طفلا , و سيتكفل الغرب ( ؟) بتقديم سبل إعاشتهم , و يمكن لكل عائلة أن تقدم أربعة إرهابيين ) .
= أين هذا الشعب الذي يمكن لنسائه أن تنجب كل واحدة منهم ( 20) طفلا ؟؟؟
= و لو قدمت كل أسرة مسلمة أربعة أفراد منها للجهاد لما بقي كافر على وجه الأرض .
= فهذا المحامي غبي و كاذب , للأسباب الآتية :
أنا سمعت البطريرك – شنودة الثالث – يقول في بداية السبعينيات , في كنيسة المرقسية , في محطة الرمل بالإسكندرية , رأيه في ( تحديد النسل ): على كل أم مسيحية ألا تحرم أبنها من أخ و أخت , ولا تحرم ابنتها من أخ و أخت , حتى يصبح المسيحيون في مصر أغلبية في خلال 15 سنة تقريبا . . و معنى كلامه أن تظل المرأة المسيحية تنجب حتى يصير عندها من الذكور اثنين على الأقل , ومن البنات أثنين على الأقل .و هذا لا يتحقق لأي امرأة بإنجاب أربعة أولاد إلا نادرا . ولقد خيب الله ظن شنودة .
== و المسيحيون لا يؤمنون بالقضاء و القدر ( انظر موقعي : لماذا أسلمت ) ونحن نؤمن أن الإنجاب هو بتقدير المولى عز وجل وحده , لا شريك له .
= و كيف يسمي الدفاع عن الوطن إرهابا ؟؟ إلا أنه يخشى المسلمين و الإسلام, بمجرد ذكرهم , كما قال لنا الله سبحانه وتعالى ( و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم ) و
( لأنتم أشد رهبة في قلوبهم من الله , ذلك بأنهم قوم لا يعقلون ) .

و زاد المحامي الخائن لمصر ( بدأت مصر إعلان الحرب ضد اليهود , و تزعمت حركة الإخوان المسلمين الحرب , ففجروا القنابل في حارة اليهود سنة 1945 , ... و سمحت الحكومة المصرية بسفر مئات الشباب ,
و سلحتهم لمقاتلة اليهود الذين أتوا إلى أرض الميعاد ليعيشوا مع الغزاة العرب )
و أنا أقول : لم أر في حياتي مثل هذه الخيانة للبلد , تعصبا لدين معادي , لأن اليهود إلى اليوم يقولون أن يسوع ضال و مضلل و كافر ... الخ .!!!
و سوف يناقض نفسه و يقول إنها ( جيوش مدربة ) .
= و هو كاذب ومنافق لأن مصر في ذلك الوقت كانت تحت الحكم الإنجليزي و حكومات موالية لهم من الباشاوات . الإنجليز الذين سلبوا فلسطين بالاحتلال , و مكنوا منها اليهود , و قتلوا كل مسلم حارب اليهود يومئذ .
و كان الإنجليز يحتلون منطقة القناة بالذات لضمان حريتهم في نقل جيوشهم إلى البلاد التي احتلوها .و بالتالي لم يكن لأي مصري أن يتسلل إلى فلسطين , فضلا عن أن يكون مسلحا أيضا ؟؟؟ لأنهم لا بد لهم أن يمروا بمعسكرات الإنجليز أولا , والتي كانت هدف المصريين يومئذ .
و الجيش الذي سمحوا بسفره , أعطوه أسلحة فاسدة قتلت الجنود المصريين , وكانت قضية كبيرة جدا ,ولولا ذلك لما سمحوا لهم بالسفر , وذلك بالاتفاق بين القصر و الإنجليز ( أصل الأمريكان )و أصل كل الشرور إلى اليوم.

ثم دخل المحامي الكافر إلى سب الإسلام و القراّن , فقال : ( و تحت شعارات الإسلام والقراّن , وما يحمله من آيات الجهاد و سفك الدماء ) .
ألم يقرأ كتابه الذي يزعم أن الله أمر موسى أنه إذا مر ببلد يدعوها للصلح , فان قبلت يقتل رجالها و يستعبد أهلها ويستخدمهم في السخرة( خدعة خسيسة ),و إن رفضت يحاربها و يقتل كل من فيها بالسيف حتى الشيوخ و الرضع و البهائم , فقتل بنوا إسرائيل بقيادة موسى سكان ( 120 ) مدينة في طريقهم إلى أرض الميعاد , و أبادوا كل من فيها ( تثنية 2) ؟؟؟و كذلك فعل يشوع بعشرات المدن في أرض الميعاد و أهلك السكان والحيوانات و أتلفوا أشجارها ( يشوع 11 ) , وبالمثل كان القضاة و داود ...الخ .
= أما في القراّن فان آيات القتال عددها قليل جدا إذا قورنت بكتابهم ,و حددت للقتال أسبابا محددة , وهي :
قتال الذين يقاتلون المسلمين , و الذين يخرجونهم من ديارهم , و الذين يفتنون المسلمين عن دينهم , و الذين يغدرون و الذين ينقضون معاهدات الصلح مع المسلمين .

و لا يتورع هذا الكاذب فيقول ( و دخلت 22 دولة عربية بجيوشها المدربة و أسلحتها , و حاربت فرق اليهود الغلابة )!!!
و أيام حرب 48 كانت كل الدول العربية تحت الاحتلال الصليبي , و لم يكن عددها يتعدى 11 دولة , و لم يدخل تلك الحرب إلا جيش مصر و جيش الأردن و بعض الفرق من ثلاث دول أخرى .
و كانت الخيانة الكبرى من ملك الأردن و جيشه, و الأسلحة الفاسدة في جيش مصر .
ولو حدث ما قاله الكاذب , ما بقي يهودي واحد حيا يومئذ .
فهل اكتفى هذا المفضوح ؟؟؟ كلا . بل ازداد في خيانته لمصر .

فقال : ( و انهزم جماعة الإخوان الإرهابيون فعادوا إلى مصر و قاموا بانقلاب 1952 )
ولا أدري , هل كان لجماعة الإخوان وجود في حرب 48 ؟ أو في ثورة 23 يوليو ؟ . أبدا . من قال هذا من المؤرخين ؟؟؟
و ها هو الفاجر يشتم الثورة الوطنية التي حررت مصر من الاحتلال الإنجليزي الكافر الفاجر , و التي أعادت الحقوق المنهوبة إلى الشعب الفقير .وما أحوجنا إلى التحرر من السيطرة الأمريكية و لصوص الخصخصة .

و استمر الكلب يشتم أشراف المسلمين ( و استولى جمال عبد الناصر و رفاقه من الضباط الخونة من جماعة الإخوان المسلمون على السلطة) .
اني أسأل كل من عاشوا أيام جمال عبد الناصر :
= ألم تكن العداوة شديدة بين جمال و الأخوان؟
= و هل الذي يخرج الاحتلال الكافر من أرضه يكون خائنا لمن ؟
-= من يتهم الضباط الأحرار بالخيانة ؟
انه النصراني الذي كان يحلم أن الإنجليز ( البروتستانت ) من الممكن أن يعطوا السلطة في مصر لأعدائهم الدينيين ( الأرثوذكس ) الأقباط . و ما زالوا إلى اليوم يحلمون باحتلال الأمريكان ( البروتستانت ) لمصر ليعطوهم السلطة على المسلمين . و هذا لن يحدث أبدا إن شاء الله لأن عداوتهم الدينية لبعضهم مثل عداوتهم للإسلام .

و يفتري المحامي النصاب ( و سرقوا أموال مصر و خصصوها لشراء السلاح للقضاء على دولة إسرائيل )
وأقول: لو فعلوا ذلك ما كانت تحتسب عند الله سرقة بل جهاد في سبيل الله .
و لكن في أيام ثورة عبد الناصر و الضباط الأحرار , عاش العامل و الفلاح و الموظف في رخاء لم يروه قبله ولا بعده , فقد نشروا المساواة و العدل في البلاد بين المسلمين والمسيحيين , حتى أنه يوم مات جمال عبد الناصر - عليه رحمات الله الواسعة - أمر البطريرك السابق كيرلس السادس فقرعت أجراس الكنائس دقات حزينة ثلاثة أيام في مصر كلها .
و كان لهم أيادي بيضاء في إنشاء التأمينات و المعاشات و التأمين الصحي و القلاع الصناعية , حتى أن كل من حصل على شهادة ولو كانت ( محو الأمية ) يتم تعيينه فورا و يتمتع بكل المزايا , التي انتهت بلا رجعه.
ولولا الثورة لما تعلم أبناء الفقراء أمثالنا في أرقى الجامعات مجانا و بدون تكلفة . وكنا في الجامعة نحصل على مكافأة تفوق شهريا تكفي أسرة .

ثم كذب و أخذ يشمت في المصريين قائلا ( و كانت الهزيمة للأخوان المسلمون في مصر سنة 1956 )
و أنا أكتب كلامه بأخطائه الإملائية لترى أنه جاهل .
و هو يتكلم و كأن الإخوان كانوا هم الحكومة , و الحقيقة أنهم كانوا في السجون و المعتقلات , وهذا حق الحاكم – في الإسلام - إذا حاربته فئة , وأنا وغيري نوافق على هذا لمصلحة البلاد و العباد .
أما هذه الحرب فقد كانت عدوانا ثلاثيا على مصر , قام به الصليبيون و الصهاينة , لمنع مصر من حقها في أن تمتلك قناة السويس لتبني السد العالي الذي ما زال أعظم مشروعات مصر إلى اليوم بلا منازع .
و نصر الله المسلمين لأنهم على حق , وانسحب الكفار بعد أن أنفقوا الكثير في هذه الحرب .

ثم أخذ الخائن يعيرنا بهزيمة 67 :
و أقول : أولا إن محاربة المسلمين لليهود المحتلين لجزء من أرض الإسلام هي حق و لن تتوقف بالمعاهدات .
و الحقيقة التي عشناها هي أن مصر ظلت عزيزة غنية محترمة طوال حربها ضد هذه الشرذمة الملعونة .
و لم تقع مصر في الغلاء و المخدرات و الانهيار الأسري و هوان مواطنيها خارجها و داخلها – إلا بعد السلام المزيف مع الخنازير .
ولولا انسحاب الجيش بأمر قائده ( عبد الحكيم عامر ) عليه رحمة الله , بالمخالفة لكتاب الله الوحيد الآن – القراّن العظيم – لما انهزم المسلمون أبدا أمام يهود .
فكانت الهزيمة لمخالفتهم أمر الله ( سورة الأنفال 15- 16), كما انهزم المسلمون في غزوة أحد لمخالفتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم , وكانت كلتا الهزيمتين درسا قويا و بداية لنصر عظيم .
و لكن , هل كان القائد المصري خائنا ؟؟؟ الله أعلم .
انها مشيئة الله , ولا اعتراض لنا أبدا , بل نرضى دائما .
و أضيف أن القساوسة في مصر أشاعوا بعد تلك الهزيمة أن المسيح جعلهم ينهزمون لئلا يقتلوا المسيحيين إذا انتصروا على اليهود , لأن المسلمين قالوا قبل الحرب ( اليوم السبت و غدا الأحد ) . فلما انتصر المصريون على اليهود في حرب العاشر من رمضان قال القساوسة للمسيحيين : ان القديس مار جرجس عبر أمام القوات المصرية و هزم اليهود . انظر إلى الإفك . فهل كان قتل اليهود لآلاف الشهداء المصريين , و الثغرة اليهودية بفعل جرجس أم هزيمة له ؟؟؟

و قال المحامي القبطي ( وأشاع عبد الناصر الكراهية في المصريين – مسلمون و مسيحيون – ضد اليهود )
و الأخطاء الإملائية نقلتها من رسالة القبطي لتعرف مدى جهله .
و موافقة المسيحيين للمسلمين في أيام عبد الناصر على كراهية اليهود ليست غريبة , لأن قيادتهم الدينية لم تكن متعاطفة مع اليهود , وهذا حق كما في كتابهم , و كان المسيحيون يتعايشون مع المسلمين و يكرهون أعداء مصر .

و اندفع الكلب يشتم خالقه, فقال : ( و الاندفاع وراء آيات شيطانية للجهاد ) .
و نحن المسلمون لا نتكلم هكذا أبدا عن الكتاب الذي كتبوه بأيديهم ثم قالوا هذا من عند الله , واعترف علماء المسيحية بذلك ,و ما زالوا يغيرونه كل فترة ( انظر موقعي –عن الإنجيل ) لأن فيه بقية من حق و فيه أسماء الله . بينما آيات القراّن الكريم مدحت المسيح و أمه و الأنبياء - بالصدق و الحق - بما لم تمدحهم به كتبهم , ولم تذم أحدا منهم بعكس كتب اليهود والنصارى , فأيهم يستحق السب ؟؟؟
و شتم القبطي الأمريكي – الكتاب الوحيد المحفوظ كما هو منذ أنزله الله , كما قال عنه( موريس بوكاي ) الطبيب الأرثوذكسي الفرنسي في كتابه ( الكتب المقدسة في ضوء المعارف الحديثة ) وهو ليس من المسلمين .
و قد علق على كتابه ( القس / صموئيل مشرقي ) رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر , في كتابه ( عصمة الكتاب المقدس ) ص. 5 , وذكر رأيه في مخالفة كتبهم للتاريخ و العقل و العلم, و رضا الفاتيكان عن اليهود و تبرئتهم من دم المسيح ,و رفض القس صمؤيل لهذا التزييف .

و أخذ يعلل انتصار المسلمين على اليهود في حرب ( رمضان ) 1973 : بقوله إن اليهود كانوا في عيد الغفران , و كأن الحرب كانت نهارا واحدا , وقال عن الثغرة ( و حاصر جيش اليهود الجيش المصري , ودخلت جولدا مائير – رئيسة الوزراء الإسرائيلية – مدينة السويس , و انتهت الحرب بمعاهدة السلام ..)
و لم يذكر أن المعاهدة كانت مبادرة – مفاجئة لكل العالم – من الرئيس الراحل / محمد أنور السادات , عليه رحمات الله الواسعة .
و المحامي القبطي الأمريكي – في حالة غضب شديدة لانتهاء الحروب الحالية بانتصار المسلمين على اليهود .و لكن الحرب الأخيرة لم تأت بعد , وقد سمع عنها اليهود و النصارى من كتبهم ومن المسلمين .( رؤيا 19: 11) و ( أشعياء 4 ) .


وانتقل المحامي المتأمرك إلى الوضع الحالي بالكذب و الجهل أيضا, فقال: ( و في غزة نشطت حركة الإخوان المسلمون , وظهرت حماس الإرهابية , و قتلت أبطال فتح و طردتهم , و قتلت المسيحيين , و حكمت غزة بالكفر الإسلامي , و هربوا السلاح و الأموال من مصر ..)
= هل حماس مسلمون حقا أم شيعة كما أراهم أنا ؟
و هم مخالفون لكتاب الله و لرسول الله في حربهم ضد فتح بدلا من أن يقتلوا اليهود!!!
و الآن اختفى كل زعماء و مقاتلو حماس بأسلحتهم تماما من مواجهة الجنود اليهود ؟؟؟
= و أنا أعجب لشفقة المنافق على مسلمي فتح ؟
= وهو يفتري و يكذب , بينما كل العالم يعرف أنه لا يوجد مسيحيين في عزة , لأن كل المسيحيين الفلسطينيين يعيشون آمنين في رام الله و بيت لحم .و هم أحباب الرئيس الفلسطيني السابق و رئيس فتح – ياسر عرفات المجهول الهوية الدينية , والذي تباكى كثيرا ليصلي عيد ميلاد المسيح في بيت لحم ولم يذرف دمعة واحدة على منعه من صلاة عيد المسلمين في المسجد الأقصى . هل علمت أيها القارئ لماذا يحترق القبطي على حركة فتح ؟؟؟
و منذ متى تسمح مصر بتهريب السلاح و المال لغزة لمقاومة الاحتلال اليهودي , بينما حكوماتنا الآن تخطب ود اليهود وتحاكم من يسبهم وتحمي حدودهم وتسكت عن قتلهم للجنود المصريين قديما و حديثا , حتى دخلوا وراءهم جحر الضب كما تنبأ سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم منذ أكثر من 14 قرنا .
= و هل يرى الكافر أن الإسلام كفر لأن المسلمون يعبدون الله , بينما المسيحيون لا يذكرون الله أبدا و يعبدون المخلوق دون الخالق ؟ حسبنا الله ونعم الوكيل .
= ولو سمحت حكومة مصر فعلا بتهريب المال و السلاح لمسلمي غزة فقد أصابت , و للحكام الأجر العظيم عند الله في الجنة لمشاركتهم في الدفاع عن المسلمين المظلومين ضد الكفار المحتلين.
= و إن كانت إسرائيل حضارة – يا فاشل – فلماذا هربت من مصر إلى أمريكا البعيدة بينما الحضارة الإسرائيلية كانت الأقرب, و كنت تساهم معهم في بناء حضارتهم بجهلك العظيم .

و زعم أن إسرائيل تمول الفلسطينيين بكل ما يحتاجونه , وبالحضارة ؟؟؟ فرفضوا و فضلوا عليها الحرب . فحاصرتهم اليهود , فأخرجوا النساء و الأطفال يصرخون في الشوارع .
= من يصدق هذا الكذب يا أعمى الدنيا و الدين ؟

و زعم أن :( و استغاثوا بالإسلام و الجهاد و لكن الإخوان المسلمين اختفوا و هربوا .. فأين أيها الإرهابيون الجهاد ..).
وهو لا يرى إلا الإخوان , سواء كان يوجد جهاد أو كانوا في السجون .بينما الإخوان هم أضعف المسلمين علما و عملا ,وهم يبحثون عن المقاعد في النقابات و مجلس الشعب فقط ,الآن يسعون لتكوين حزب مع المسيحيين , بمباركة أمريكا والحكومة المصرية و دعم إيران الشيعية ؟؟؟. وهذا الذي قاله المحامي يدل على مدى جهله السياسي , بينما هو يزعم أنه جهبذ أمريكاني قبطي .!!!
ومن أدلة كذبه أن العالم كله سمع باعتقال زعماء الإخوان في مصر بسبب غزة , و هذا جزء من المساومات و اللعبة السياسية بين الإخوان و الحكومة و الأمريكان , فالثلاثة يلعبون على بعض في لعبة اقتسام مقاعد السلطة و الغنيمة من فم الشعب المسلم في مصر . أما النصارى فلهم المليارات من أمريكا و كندا يوزعها شنودة عليهم في الكنائس .
= و أين الجهاد في ظل حكومات تسالم اليهود و النصارى , و تحرس حدود دولة اليهود من كل جهة . بينما كل هذا منهي عنه في الشريعة الإسلامية .

ولا يتركنا – الكافر – نعبد الله , و يتهمنا بالكفر بينما هو يعبد خشبه , كما قال عنهم نبيهم ( هوشع 4: 12 )
و يذمنا بما هو فخر لنا – الحجاب , بينما نساؤهم مبتذلات في كل مكان , حتى في الكنائس و الأديرة , ولا يجرؤ أي ذكر منهم أن يفتح فمه فيمنع نساءه عن الابتذال , وما زالت حكاية الراهب إياه في دير الصعيد المدعو ( المحرق ) موجودة عندنا . وهو اسم على مسمى .
و كتابهم يضع المرأة في أسفل سافلين ( انظر موقعي : رد الشبهات ) و يعاملها و كأنها عبدة للرجل ( هذا على الورق فقط ) انظر ( كورنثوس الأولى 14: 4-9 ) و ( كولوسي 3: 18 ) و ( أفسس 5: 24 ) .

= و يتجه إلى نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم , ويهاجمه , مع أن كتابهم قد مدحه , و أحيله إلى موقعي
ليقرأ عن ( محمد في التوراة و الإنجيل ).و أقول لكم : انتظروا قريبا إن شاء الله مفاجأة كبرى .

= و أخيرا يتجه الخائن بالشكر إلى الدموي ( ايهود أولمرت ) على أنه ينقذ أهل غزة من الكارثة الإنسانية ويرعاهم في المستشفيات ؟؟؟؟
و هذا المحامي مثل الكلب الذي قال عنه مسيح الأناجيل , الكلب الذي يأكل ما يتقيأ, و الخنزير الذي يتمرغ في بوله و برازه .
يا حضرة الغبي : من الذي أوصل المسلمين في غزة إلى حالة الكارثة الإنسانية و الاحتياج إلى المستشفيات إلا القصف العشوائي للمدفعية الإسرائيلية و رصاص جيوش أولمرت , الذي لا يتكلم إلا عن انتهاء معاهدة
( كامب دافيد )للسلام , و تصميمه على إبادة وتدمير المسلمين و منازلهم .
ماذا أقول لك يا أطرش دنيا و دين ؟
هل ضرب الفلسطينيون أنفسهم و هدموا بيوتهم فاحتاجوا للمستشفيات للترفيه ؟؟؟

و يزداد هذا الغبي فجورا فيقول ( الواجب على كل مسلم أن يشكر دولة إسرائيل و الاتحاد الأوروبي )
فأقول له : نحن المسلمون لا نشكر إلا الله - على السراء و الضراء , وذلك خير للمؤمن فقط .
و لكن : لماذا نشكر الكفار أعداء الإسلام ؟؟؟

و قال ( وليذهب خالد مشعل إلى الجحيم ) متهما إياه بإشعال غزة .
و أنا أتساءل : أين خالد مشعل و قادة فتح و حماس ؟
لم نرى واحدا منهم , أو من حراسهم الأشداء , يحمل السلاح ليدافع عن أهله , بل حملوه لقتل الفلسطينيين فقط . انهم أعداء الشعب و أصدقاء المناصب و أعوان الشيطان . نسأل الله أن يهديهم , فقد تآمروا ضد الشعب ,و خدعوا المسلمين بنضالهم أمام الميكروفونات من خلف الحرس فقط .و أوقعوا الشعب في الدمار مقابل حصولهم من اليهود على المال , ونسوا قول الله سبحانه وتعالى منذ 1429 سنة :
( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم . قل إن هدى الله هو الهدى . ولئن اتبعت أهواءهم بعد ما جاءك من العلم ما لك من الله من ولى ولا نصير )
ولقد انهزم المسلمون بسبب مخالفة الحكومات لهذه الآية .

ثم يتوجه بالسب إلى المصريين الذين أطعموه و علموه و جعلوه على ما هو عليه الآن , فقال ( يا أحفاد الغزاة العرب ) : و أقول له : أين وجه المقارنة بين الفتح الإسلامي السلمي , الذي لم يقاتل إلا جيوش الروم و الفرس الكفار الذين اضطهدوا أهل مصر و الشام ستة قرون قبل الإسلام , وبين الحملات الصليبية و محاكم التفتيش التي بدأت ضد اليهود ثم ضد المسيحيين الأرثوذكس و البروتستانت بالمذابح البشعة , فكانت دموية بصورة لا يتخيلها بشر , ثم ضد المسلمين , حتى قتلوا في يوم دخولهم إلى بيت المقدس أربعين ألف مسلم داخل المسجد الأقصى , وثلاثين ألف يهودي داخل معبدهم , و آلاف الأرثوذكس الشرقيين , بشهادة كتب المؤرخين المسيحيين . و أخرهم ( القدس ) لكارين أرمسترونج الإنجليزية, الصادر سنة2000.
و تستمر الحرب الصليبية إلى الآن فيما يدعونه الحرب على الإرهاب . ولم تلتفت أمريكا و أعوانها المسيحيين واليهود الكفار ( 28 ) دولة - إلى المسيحيين في تلك البلاد ولم يرحموهم ولم يولوهم السلطة مع الحكومات التي اختاروها من عملائهم من الشيعة أكبر عدو للإسلام.

= وهذا المحامي الدموي الذي يمدح السفاح الكافر, ويشتم المؤمن المظلوم , يرى أن العظمة و الحضارة بالسلاح , فقال ( إن دولة إسرائيل استطاعت في خمسين سنة أن تكون رابع دولة مصدرة للسلاح , و تمتلك القنبلة النووية )
و بذلك يكون المغول و التتار أعظم حضارة في عصرهم , فقد غزو العالم كله بسلاحهم المتقدم يومئذ؟ .

و يتساءل : ( ماذا قدم الإسلام و القراّن للبشرية ) ؟
و أقول له : يكفينا التوحيد الذي كفرت به كل البشرية قولا و عملا .
و إن كنت يا محامي الندامة جاهلا بتاريخ البشرية مثل جهلك بالدين فلن يعذرك هذا عند الله يوم القيامة .

ثم يتطاول علينا , نحن الذين علمناه هو وأمثاله من كلاب المهجر, التي صارت تنبح على أسيادها من قارة بعيدة, وكانت تتمسح بأقدامنا لما كانت تعيش بيننا , فيقول ( لتعرفوا مدى غياب العقل الإسلامي , تحرروا من الإرهاب )
و أقول له : إن العقل الإسلامي في عبادة الله وحده و اتباع كتبه و تقديس رسله و أنبيائه , هو ما تفتقدونه , وهو الذي علمكم في بلادكم قبل أن تهاجروا منها لتشتموها من بعيد مأجورين من القتلة والسفاحين ..


و يخدع نفسه و أمثاله , فيقول ( و اصنعوا المحبة و السلام بدلا من الكراهية و الدماء )
و أقول له : من الذي ينشر الحروب و الدمار منذ قرون و إلى الآن إلا النصارى , و أكبرهم الآن أمريكا التي تحتمي أنت وأمثالك بها , ثم تنكر اسمها من اسم جمعيتك القبطية .
و في كتابكم الذي كتبتموه بأيديكم , زعمتم أن المسيح معبودكم قال ( ما جئت لألقي سلاما بل سيفا ) و ( جئت لألقي نارا ) و ( جئت لأفرق الإنسان ضد أبيه و أعداء الإنسان أهل بيته ) .

ثم يهددنا الكلب بأعوانه وينسى أننا أسيادهم في الدنيا و الآخرة و أسياده و أصحاب الفضل عليه وعلى العالم كله , فيقول ( و إلا ستعانون كما رأيتم معاناة أهل غزة , ممكن أن يحدث ذلك لمصر ).
فأقول له : نتمني يوم يضع الكفار أقدامهم النجسة في بلادنا , و سوف نكون لهم مثل صلاح الدين و طالبان والشيشان.معا .

و يختم رسالته بكلام متخلف ( لو سارت مصر وراء الفتاوى و الحجاب ) يعني أنها سوف تعاني من مصير غزة .
عجبا لكم , لا تبكون على نهش الكلاب للحوم نسائكم , لعجز رجالكم عن أن يكونوا رجالا ( انظر الدسقولية – المصدر الثاني للتشريع في المسيحية – تجد الأمر بالحجاب ) ثم تعايرونا بما هو فضل و كرامة و عفة لنسائنا
و لكم في كل شارع و كل قرية طائفة مستقلة بشرع جديد , حتى زاد عدد طوائفكم على الألف , وتنقمون منا أن توحدنا على طاعة ربنا و كتابنا واحد و نطيع قادتنا و نتحد خلفهم ؟؟؟
ما تضرركم من احتجاب نسائنا ؟و قد ذهبتم وراء بولس الذي ألغى النقاب والحجاب عندكم بقول غبي فتبعتموه لأنكم لا تفكرون ولا تعقلون , إذ قال لكم أغبى قول ( إن المرأة أعطيت الشعر عوضا عن النقاب )؟؟؟؟فجعل كشف العورة عوضا عن العفة , فجذبكم إلى قاع الشهوات فصرتم كالحيوانات تجاهرون بالجنس تحت مختلف المسميات .

و ينهي رسالته العصماء بقوله الفاجر ( ألف مليون شكر لدولة إسرائيل ) بعدد المسلمين .
و أقول له : اشكرهم بنفسك بذهابك إليهم و إقامتك معهم , وانتظرنا يوم نأتي لنقتلهم خلف كل حجر و شجر , كما أخبرنا نبينا وجاء في كتابكم ( أشعياء 2: 17 – 21 ) و ( زكريا 14 ) و ( حبقوق 3 ).

و أنا أنهي ردي بالتعليق على ما كتبه عن مناصبه التي جمعها بالتعليم عندنا في مصر على أيدي المسلمين ومن كتبهم .
فقد كتب عن نفسه :
رئيس الجمعية الوطنية القبطية بالولايات المتحدة .
فأي وطنية للمصري عند الأمريكان ؟؟؟ انهم يعاملوكم كمواطن درجة ثالثة بعد الزنوج .
ومن شدة جبنه و حبه للكذب لم يترجم كلمة ( أمريكي ) , لأن اسم الجمعية بالإنجليزية هو :
National American Coptic Assembly
فهي وطنية أمريكية و ليست قبطية , فالقبطية هنا في مصر فقط , في رغد العيش بالأخلاق الإسلامية و أمن و أمان المسلمين , لا في الرعب الذي تعيشه في شوارع نيويورك وواشنطن حيث يتم اغتصاب أنثى كل ثلاثين ثانية كما تقول إحصائياتهم , فلا يمر عام حتى تكون جميع بناتهم و نسائهم قد تعرضن للاغتصاب على الأقل مرة , وهكذا كل من يعيش عندهم . هذا هو دينهم , وتلك هي حضارتهم , وهذا مصير كل من يعيش معهم .

أما هنا فقد حرركم المسلمون من اضطهاد و سطوة المسيحيين الرومان , ونشروا الفضائل و الأخلاق الإسلامية . ولكن هذا لا يعجب البعض .
اقرأ على موقعي ( هل اضطهد المسلمون المسيحيين ) وهو ملخص من كتاب ( قصة الكنيسة القبطية ) للمؤرخة المصرية المسيحية ( ايريس حبيب المصري ) تلميذة الراهب الكبير جدا ( متى المسكين ) .
و اقرأ ردي على ( صموئيل = من هولندا ) لتعرف كيف يضطهد المسيحيون الأوروبيون – المسيحيين الشرقيين إلى الآن . ويمكنك مراسلته لتتأكد – حيث يوجد بريده الإلكتروني على موقعي مع الرد على رسالته .

وكما قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم ( إذا لم تستحي فاصنع ما شئت ) .
و أنتظر ردك .

و أختم بقول الحق سبحانه وتعالى في كتابه العزيز :
(ألم تر إلى الذين بدلوا نعمت الله كفرا و أحلوا قومهم دار البوار . جهنم يصلونها و بئس القرار . و جعلوا لله أندادا ليضلوا عن سبيله , قل تمتعوا فان مصيركم إلى النار ) ( سورة إبراهيم 28- 30 ) وقال تعالى ( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون , إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ) ( سورة إبراهيم 42 ).

تم في 12 صفر 1429
الموافق 19 فبراير 2008
سبحانك اللهم و بحمدك . أشهد أن لا اله إلا أنت .أستغفرك و أتوب إليك .
و أشهد أن لا اله إلا الله و أشهد أن سيدنا محمد عبده و رسوله , و أن المسيح عيسى ( يسوع ) ابن مريم عبد الله و رسوله , و أمه صديقة , و أؤمن أن الجنة حق و أن النار حق , و أؤمن بالقدر كله خيره وشره .
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
و صلى اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى اّله و صحبه أجمعين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-wadee3.alafdal.net
 
موريس صادق - الأرثوذكسي المتأمرك , عدو مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور وديع أحمد :: العقيدة المسيحية :: رد شبهات النصارى-
انتقل الى: