منتدى للدعوة الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البيان الصحيح . أنا بريء منه .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور وديع احمد
Admin


عدد المساهمات : 323
نقاط : 19559
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: البيان الصحيح . أنا بريء منه .   الأربعاء يناير 04, 2012 2:44 pm

البيان الصحيح لدين المسيح
تأليف / ياسر جبر
دار الخلفاء للنشر بالإسكندرية
*******************
تحية و عتاب واجب
******************
الحمد لله , و الصلاة و السلام على رسول الله .
صدر كتاب قيم عن دار الخلفاء للنشر بالإسكندرية في منطقة( أبو سليمان) , وهو ( البيان الصحيح لدين المسيح ) في طباعة فاخرة , بمجهود عظيم من الأخ / محمد – أبو زياد , كاتب ومنسق الصفحات .
و أنصح كل من يهتم بمواضيع النصارى و مجادلتهم أن يقرأه .

و لهذا الكتاب قصة أحب أن يعرفها الأخوة الأعزاء :
*****************************************
جاءتني رسالة على موقعي, من الأستاذ/ ياسر جبر , و أنا لا أعرفه حتى لحظة كتابة هذه السطور , يطلب مني أن أكتب مقدمة لكتابه .
ووافقت على أساس أن أقرأ الكتاب أولا و أرى ما فيه .
و أرسلت دار النشر الكتاب قبل طبعه , و قرأته , ووجدته جيدا , إلا أنه يحتوي على أخطاء عقائدية . فسجلتها و أعدت الكتاب إليهم .
و اتصل بي بعد ذلك و قال انه صحح الأخطاء و يطلب مني المقدمة بسرعة لأن إصدار الكتاب قد تأخر .
و طلبت أن أقرأ الكتاب مرة أخرى , فوجدته كما هو , فكتبت مقدمة , مدحت فيها الكتاب , و أوضحت فيها الأخطاء و ردي عليها .
و فوجئت بنشر الكتاب و فيه جزء من المقدمة التي كتبتها بالمدح فقط , و حذف التصحيح الذي كتبته أنا , ولم يصحح الأخطاء .
ولذلك لزم على أن أوضح الأخطاء للقراء لئلا يظن القارئ أني موافق و أمدح هذه الأخطاء , أو يؤمن بصحة الأخطاء المكتوبة و يعتقدها .
و بالطبع لم يجرؤ الكاتب على الاتصال بي بعد صدور الكتاب كما وعدني قبل أن يحصل على المقدمة . فقد كان كلامه المعسول كثيرا جدا .
و أنا لا أبرئ أصحاب دار النشر أمام الله من هذه الفعلة .

إليكم ( بعض ) ما رفضته ونبهت على ضرورة تصحيحه :
== ( الكتاب المقدس ) بدءا من ص. 17 , و بتكرار ممل في الكتاب كله .
و قلت : انه لا يوجد كتاب مقدس الآن إلا القراّن الكريم . و الأصح أن يكتب عن كتابهم ( الإنجيل ) أو ( كتابهم المقدس عندهم ) أو أي صفة يراها .
=== ص. 32 : قال إن ( الخمر) موجود في عبادة الأرثوذكس فقط . و الصحيح أنها موجودة في عبادة الكاثوليك ومعظم طوائف البروتستانت أيضا فيما يسمونه القداس أو العشاء الرباني عندهم .
=== ص0 54 : أخطأ في كتابة قانون الإيمان المسيحي , وقال انه يوجد قانون إيمان ( نيقاوي ) و آخر
ل( أثناسيوس). و الحقيقة أنهما واحد , لأن أثناسيوس هو الذي وضع القانون النيقاوي . و أخطأ في الصيغة , وصحتها أنهم يقولون :
نؤمن باله واحد الله الآب ضابط الكل .... نؤمن برب واحد ...نعم نؤمن بالروح القدس ..
=== لفظ ( القديس ) في ص. 89 , وقد تكرر كثيرا , ومعناه عندهم : المعصوم من الخطايا و القادر على المعجزات حيا و ميتا . فلا يجوز لنا نحن المسلمين أن نتكلم مثلهم , لأن الله نهانا عن ذلك قائلا :
( يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا و قولوا انظرنا ...)
و الأصح أن نكتب اسم الشخص بدون لقب .أو نكتب فلان الذي يعتبرونه قديسا .
=== كتب عن القسيس (الأب الفاضل ) ص. 134 .و تكرر عدة مرات و خاصة في صفحة ( المراجع ) في نهاية الكتاب . فأي فضل و أبوة في رؤوس الكفر ؟؟ وقوله ( الأب ) تعميم يجعله أبا للمسلمين ؟ و لم يمدح علماء المسلمين بأي مدح على الإطلاق !!!
==== لفظ ( ألوهية المسيح ) و ( ألوهية الروح القدس ) ص. 254, 300 , وغيرهما :و صحتها : عقيدة تأليه ... لأنه ( لا اله إلا الله ).
=== خطأ في ص. 255 :( مزمور 82 : 6) يعني كهنة اليهود و ليس اليهود كلهم .
==== قوله عن البطريرك ( الأنبا ) يعني المعصوم الذي يتنبأ . و هؤلاء هم رؤساء رؤوس الكفر .و لقد نصحت باستبداله باللفظ الصحيح ( البطريرك )
و كذلك قولهم ( البابا ) يعني أبو كل البشر و شخص إلههم – المسيح , و نحن لا نعترف بهذا الكفر , فلا نردده .ولقد تكررت هذه الألقاب في الكتاب عدة مرات .

======== سب المسلمين على لسان الكلب ( وول ديورانت ) الذي يسب النبي صلى الله عليه وسلم في كتابه . وهنا يقتبس المؤلف منه نصا قذرا طالبته بحذفه , وهو :
( ولقد حال عمرو بين العرب و بين نهب المدينة و فضل أن يفرض عليها الجزية )
و هو يعني الصحابي الجليل ( عمرو بن العاص ) رضي الله عنه .ولا يعترف بالإسلام فوصفهم بقوله ( العرب)
و المدينة هي الإسكندرية ,آخر ما فتحه المسلمون في مصر . و السطور توحي بأن المسلمين نهبوا كل البلاد التي فتحوها , ولما فتحوا الإسكندرية منعهم عمرو من نهبها , وفضل أن بفرض عليها الجزية , وكأن فرض الجزية ليس من أوامر الله ورسوله للمسلمين بل بمزاج القادة ؟؟
ألم يجد المؤلف في كتاب النصراني الفاجر إلا هذه الكذبة و السب للمسلمين ليروج له بين عوام المسلمين ؟
= و يوجد غيرها لأن الكاتب / ياسر – يحب هذا الكافر محبة شديدة ويمدحه جدا !!!

اقرأ على موقعي ( المستشرقون و سمومهم الخطرة ) لتعرف رأي الكتاب الواعين في أسلوب و حقيقة هؤلاء الكفار , وأن الواحد منهم تحت عباءة الأمانة و النزاهة يعكف على تأليف مرجع كبير عن المسلمين , ويدس فيه السموم , ليروج بين المسلمين لكذبة أو كذبتين , ليشكك المسلم في دينهم . وتجد الأمثلة عما فعله هذا الكلب ( وول ) و غيره داخل الموضوع بأسماء الكتب و مؤلفيها .
و أشياء أخرى صححتها و لم يصححها المؤلف .
إنا لله و إنا إليه راجعون .
و أنا أرى أن تصرف المؤلف / ياسر جبر , من اختصار مقدمتي لكتابه , إلى المدح فقط ,و عدم ذكر التصحيح و عدم قيامه بالتصحيح في كتابه أو التنويه إليه في الهامش عملا متعمدا لا أوافق عليه , ولا أبرئ منه أصحاب دار النشر لأنهم على علم كبير بهذه الموضوعات .
فلله وحده المشتكي .
دكتور وديع أحمد – الشماس المصري السابق – أول مارس 2008 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-wadee3.alafdal.net
 
البيان الصحيح . أنا بريء منه .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور وديع أحمد :: كتب هامة :: احترس من هذا الكتاب-
انتقل الى: