منتدى للدعوة الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أسرار الصوفية السبعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور وديع احمد
Admin


عدد المساهمات : 323
نقاط : 20000
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 31/08/2010

مُساهمةموضوع: أسرار الصوفية السبعة   الأحد ديسمبر 12, 2010 1:13 pm

أسرار الصوفية السبعة
( الطريقة الرفاعية )
بسم الله و الحمد لله , و الصلاة و السلام على رسول الله.
نقلاً عن جريدة : الشروق في عددها 556 الثلاثاء 10 أغسطس 2010 ص. 10, 11 : تحت هذا العنوان, كتبت هذه الجريدة سلسلة من المقالات طول شهر رمضان, بدأوها بهذه المقالة , عن الفرق الصوفية ذات الأفكار الغريبة , وهي أكثر من عشرين فرقة , و هذه هي البداية .
و إليكم بعض العناوين الهامة :
= في مسجد أبي خليل بالزقازيق , يصلي بعض المريدين في إتجاه ضريح شيخهم , عكس القبلة .
= المريد يعترف أنه يخاف غضب شيخه , و أن نظرة رضا من شيخه تفرحه أياما و شهورا .
= يعتقد الصوفيون أن الأدعية ( التي يرددونها ) جاءت من النبي صلى الله عليه و سلم , ومن الوحي الذي يأتي الشيوخ .

= عددهم من 8 – 15 مليون مصري .
= توجد خلافات داخلية بين شيوخ الطرق , وتوترت علاقاتهم بوزارتي الأوقاف و الداخلية .
= لكل طريقة عَلَمَها و ألوانها و طقوسها العلنية و الكثير من الأسرار.
= بعض الشعائر و الأوراد الخفية يحرم الإفصاح عنها , و تدوينها , حتى لا تتسرب خارج الطريقة .
= علاقة الطرق الصوفية بعالم المال و السلطة تبقى سر الأسرار .
= شيوخ الطرق الصوفية من الأغنياء , و يستعينون بالجن , كما يقول بعض المريدون .
= أمن الدولة يتدخل في كل تفاصيل الطرق الصوفية , حتى يطلب طرد بعض المريدين .

= أحمد مسلم : وكيل العلوم الشرعية بالأزهر , و خليفة خلفاء الطريقة الصوفية الرفاعية ,في الإسكندرية , يروي ذكرياته عن إنضمامه للطريقة منذ عشرين عاما , حتى إنفصاله منها , مُفضلاً الانعزال و التعبد مع نفر قليل من أتباعه . و جده هو الشيخ (أبو مسلم ) من كبار الطريقة الرفاعية , وله مقام في الزقازيق بمحافظة الشرقية , وله مريدون , وهو الذي دعاه لإتباع الطريقة الرفاعية .


== السر الأول : صلوات و استغفارات :
الخليفة يعطي المريد عدد معين من الصلوات و الاستغفارات و صورة شيخ الطريقة حتى يستأنس بها أثناء التعبد بالصلاة و الاستغفار ( يستحضرها في قلبه ). و يقرأ الفاتحة و سورة الاخلاص عددا معينا من المرات يوميا لاهدائها لشيوخ الطريقة و الذين لهم الفضل على الأتباع في وصول هذه الصلوات إلي الأتباع , من النبي صلى الله عليه و سلم و من الوحي الذي يأتي للشيوخ . وعَلّمه كيف يستغفر أكثر من 70 ألف مرة , ,و كيف يستعمل السبحة الصوفية . و طريقة الصلاة على النبي عند الرفاعية تبدأ بقولهم : اللهم صل و سلم و بارك على نورك الأسبق و صراطك المحقق , .. نقطة مركز باء الدائرة الأولية و سر الأسرار الألف القطبية الذي فتقت به رتق الوجود ( أي : خلق به السموات و الأرض , كقول النصارى عن المسيح ) ... الخ

= السر الثاني : المكاشفات :
هي مرحلة الصفاء و رؤية النبي في المنام و الرؤيا من العالم الآخر !!!.
و لا يعرف أحد مضمونها و تفاصيلها إلا من خاض التجربة .
و لكي يصل المُريد إلى هذه المرحلة , يطلب منه الشيخ أن يردد الفاتحة بعدد معين, 99 مرة مثلاً بعد كل صلاة , ويكرر إسماً معين من أسماء الله – اللطيف مثلاً – ألف مرة , و هكذا ...

= السر الثالث :عهد الطاعة للشيخ :
يضع الشيخ يده على يد المريد في حضور شهود من الطريقة , و يتلو سبع صلوات على النبي . ثم يتلو صلوات متوارثة في تعظيم أقطاب الصوفية الأربعة الكبار ( الذين يحكمون الكون كله ) وهم عبد القادر الجيلاني و أحمد الرفاعي الكبير , و أحمد البدوي , و إبراهيم الدسوقي .
و العهد هو ربط القلب بالقلب .و ما يفعله المريد في الخفاء يُظهره الله للشيخ . و ينهي العهد بالقَسَم ,بالسمع و الطاعة لشيخه , وأن لا يخالفه بقلبه و لا بجوارحه ولا بلسانه , و إن خالفه أو إعترض يكون خائناً و ناكثاً لعهود الله و مواثيقه .
و يخضع المريد لشيخه و يقبل أوامره دون مناقشة , فهو شيخه في الدنيا و الآخرة .!!!!!!!!!!!!!!!
و المريد يخاف غضب شيخه .و هم يعتمدون على حديث يرويه شيوخهم عن النبي صلى الله عليه و سلم أن النظر في وجه وليّ من أولياء الله الصاللحين خير من عبادة ألف سنة .!!!!!!!!!!

= السر الرابع : إمتحان الصدق :
الشيح يطلب من المريد أن يتفقد أحوال زميله الجديد للتأكد من أخلاقه و أحواله . و قد يضع الشيخ مريده في مواقف صعبة لإثبات حسن نواياه بعد أن ينطق العهد و يلتزم الطاعة. فقد رأى أحمد شيخه ( جده ) يُقَبّل إمرأة في الظلام , فلما تعجب و سأله قال له الشيخ إنها زوجته , و أنه كان يمتحنه في الولاء و الطاعة , و أن ما يراه في الظاهر حرام يكون في الباطن حلال .

= السر الخامس : الترقي و السمو :
كل مريد يواظب على دروس الشيخ أملا في الحصول على ترقية روحية .
و يؤكد الشيخ أن الصوفية ليست علماً يفهمه من القراءة , بل بمجاورة الصالحين .
و يقول أن أهل السنة ينتسبون إلى الحديث , و الفقهاء إلى الفقه , و أما الصوفية فعندهم العلم كله . و أن للصوفية أسرار لا يدركها الدارس و إنما بالترقي في العبادات . والترقية تكون بعد قضاء سنوات في مرتبة المريد .
و الترقية تبدأ بتلاوة أوراد على صينية خاصة , لا يعرف أحد مضمونها إلا الشيخ ,لأنها من أسرار الطريقة , ثم يعطي الشيخ للمريد حزاماً و يعقد عليه عقدة , و يتعاون الحضور كلهم في الامساك بطرف العقدة و شدها ,حتى تنحل , وهي رمز لكل مشاكل الحياة , و حلها هو بشارة بأن تنفتح أمامه طاقات الحياة .!!!
و العمامة السوداء هي رمز الطريقة الرفاعية .
و لكل طريقة ( بيرق ) أي : علم يرمز إليها , و العلم الأسود هو رمز الرفاعية ( و الشيعة أيضاً !!!!)
و الترقية إلى ( الشاويش ) تجعل من حقه أن يقود الإنشاد في حلقات الذكر .
ثم يترقى إلى ( نقيب ) , ثم إلى ( خليفة ) , و أخيراً ( خليفة خلفاء ) عن محافظة و ضواحيها . و قد وصل ( أحمد مسلم ) إلى درجة خليفة خلفاء الاسكندرية و كفر الدوار .
و كان من الممكن أن يترقى إلى نائب شيخ أو يصير هو نفسه شيخ الطريقة .

= السر السادس : التعامل مع الأمن .
يتعامل خليفة الخلفاء مع ضباط أمن الدولة , المسئولين عن ملف الطرق الصوفية , فيطلب ضباط أمن الدولة بيانات بعض المريدين أو يسألون عن معنى أشعار الذكر .وأحياناً يقومون بتسجيل حلقات الذكر كما يقول الشيخ أحمد مسلم .و أحياناً تأتي تعليمات باستبعاد أفراد معينين من حلقات الذكر .!!! .و لعلهم من المخربين أو دعاة الرذيلة أو اللصوص كما يقول أحمد مسلم.
و كل مريد يحصل على كارنيه عضوية الطريقة الرسمي المختوم بختم المجلس الأعلى للطرق الصوفية في القاهرة بعد إعطاء بياناته للأمن .
وخليفة الخلفاء له مسئوليات إدارية كثيرة , منها منح ( الإجازة ) و هي شهادة رسمية تمنح للمريدين من إدارة الطريقة , و أنه ترقى إلى مرتبة تسمح له بإقامة حلقات الذكر .

= السر السابع : لماذا خرج أحمد من الطريقة ؟:
خرج الشيخ أحمد من الطريقة الرفاعية بسبب نصابين كما كتبت الجريدة , من شيوخ و أتباع مختلف الطرق , ليؤكد أن الدجل و الشعوذة و الإيهام بالقدرة على تسخير الجن لحل المشاكل ,هي وسيلة التكسب بين الكثير من شيوخ و أتباع جميع الطرق الصوفية ( لذلك وجب التحذير من هذه الأساليب ) , ولذلك فضل الشيخ أحمد الابتعاد , بعد كل ما راّه ,
و هو يستنكف الكثير من الممارسات الشائعة بين مختلف أتباع الطرق الصوفية , ومن الممارسات الخاظئة التي يحبونها : التمسح بالأضرحة و تقديس الشيوخ لدرجة التأليه .
فتجد المريدين في مسجد أبي الخليل في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية بمصر يصلون في اتجاه القبر المعاكس لإتجاه القبلة .!!!!!!!!!!!!!!!!!
و مساجد نفيسة و الحسين و عائشة و غيرها من مساجد القبور تمتليء بالمئات من الزائرين الذين يطلبون المساعدة من الموتى المدفونين في الأضرحة ( و هذا شرك أكبر , يصل إلى الكفر بالله ) .
و يقول الشيخ أحمد أن طلب المدد من الموتى هو كفر بالله , فالمدد لا يأتي إلا من الله( وحده) , و الشيخ أحمد يرى أن المدد يأتي أيضاً من النبي محمد ,( و هذا أيضاً شرك أكبر يصل إلى الكفر بالله) .
و يؤمن الشيخ أحمد أن القطب الرفاعي ولا غيره يستطيعون إعطاء المدد لأحد , لأنهم موتى لا يملكون لأنفسهم ولا لغيرهم شيئاً . ( و لا في حياتهم كانوا يملكون لأحد شيئاً , و كذلك النبي محمد صلى الله عليه و سلم أيضاً , بنص الآيات في القراّن )
و ينهي الشيخ أحمد كلامه قائلاً : الآن نعمل حلقات الذكر في بيوتنا بعيداً عن المساجد و أتباع الطريقة .

هذا المقال للتحذير , فهذه كلها عقائد نصرانية باطلة , كلها شرك أكبر بالله . فالصوفية هم أولاد عم النصارى في العقيدة . و هم أقرب إلى الشيعة أيضاً , في عقيدة الأقطاب و الأبدال و القبور .... ؟إلخ . و الشيعة أولاد عم اليهود . إحذر يا عزيزي القاريء منهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dr-wadee3.alafdal.net
 
أسرار الصوفية السبعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور وديع أحمد :: الفرق الضالة :: بعض الصوفية-
انتقل الى: